روابط للدخول

المصادقة على التصميم الحضري لكربلاء وناحية الحر


صادقت الحكومة المحلية لمحافظة كربلاء على مشروع التصميم الحضري لمدينة كربلاءوناحية الحر، باستثناء مركز كربلاء، .

وعقد 23 عضوا اجتماعا لهذا الغرض، وصوتوا بالإجماع على مشروع التصميم، واصفين إياه في بيان صدر عنهم بأنه سيسهم في تطوير المدينة وحل الكثير من المشاكل الخدمية وغير الخدمية، ومن أبرزها مشكلة السكن.
وقال محافظ كربلاء آمال الدين الهر إن "التصميم الأساس سيتيح للحكومة المحلية إمكانية توزيع قطع أراضي سكنية للمواطنين"، مشيرا إلى أن المساحات المخصصة للسكن وفقا للتصميم القديم "قد استنفدت".
ومع أهمية التصميم الاساس غير أن المصادقة عليه لم تشمل الجزء الخاص بمركز كربلاء أو ما يعرف بالمدينة القديمة حيث العتبات المقدسة.
وقال رئيس مجلس المحافظة محمد الموسوي إن "السبب وراء إرجاء المصادقة على التصميم الخاص بمركز كربلاء والذي أقرته وزارة البلديات في وقت سابق، بعد ان أتمته شركة الكوثر الهندسية الإيرانية، هو كثرة الملاحظات على هذا التصميم".
فيما قال ريس لجنة العلاقات في مجلس المحافظة عقيل الخزعلي إن "مشروع تطوير مركز المدينة سيطرح للتنافس بين شركات عالمية منها شركة الكوثر خلال الأشهر المقبلة".
وكانت وزارة البلديات قد كلفت مركزا للأبحاث الهندسية بإعداد التصميم الأساس لكربلاء وناحية الحر باستثناء مركز المدينة، حيث طرح للتنافس بين شركات عدة نظرا لأهميته وفاز فيما بعد التصميم المقدم من شركة الكوثر الهندسية الإيرانية، غير اعتراضات شعبية ورسمية على التصميم حالت دون المصادقة عليه من حكومة كربلاء بعد إقراره من وزارة البلديات.
ويقول أحد المواطنين"إنه صدم لعدم المصادقة على تصميم مركز كربلاء لأنه برأيه الأهم في المحافظة، لجهة استقباله لملايين الأشخاص طوال العام".
في السياق ذاته ومع إقرار الحكومة المحلية للتصميم الخاص بكربلاء وناحية الحر باستثناء المركز، تأمل هيئة الاستثمار في كربلاء بأن "تفتح هذه الخطوة آفاقا أوسع أمام الاستثمار الأجنبي"، بحسب رئيس هيئة الاستثمار في كربلاء جمال الحاج ياسين.
جدير بالإشارة أن المصادقة على التصميم الأساس الخاص بكربلاء وناحية الحر باستثناء المركز تعني أن المشاريع الخدمية والاقتصادية التي من المحتمل أن تقام في كربلاء ستكون ضمن الخطوط العامة لهذا التصميم، ما يجعل الأمر أكثر انسجاما وترتيبا بحسب مطلعين.
XS
SM
MD
LG