روابط للدخول

صحف بغداد تتناول ازمة العراق مع اليمن وسوريا


تناولت الصحف البغدادية ومنها جريدة الصباح الجديد السياسية اليومية تداعيات استدعاء الحكومة اليمنية للسفير العراقي في صنعاء.

وهو استدعاء تم على خلفية زعم اليمن ان الحكومة العراقية تدعم الحوثيين في معاركهم ضد الجيش اليمني، بما فيها الجدل الواسع الذي اثارته تصريحات النائبة عن المجلس الأعلى الإسلامي جنان العبيدي التي ذكرت فيها ان وجود مكاتب للحوثيين في النجف لا تعني دعم العنف في اليمن. ليقلل النائب عن المجلس الاعلى ضياء الفياض من اهمية هذه التصريحات لانها لم تأت على لسان قياديين كبار في المجلس. فيما اعتبرها النائب عن حزب الدعوة كمال الساعدي اضراراً بموقف الحكومة العراقية وحرصها على توطيد العلاقات بمختلف البلدان.
هذا واشارت الصباح الجديد من جهتها الى ان الفترة الحالية تشهد تصاعداً للتنافس السياسي بين حزب الدعوة والمجلس الأعلى قبيل الانتخابات البرلمانية.
في سياق آخر تناقلت صحف يوم الخميس قرار محكمة جنايات الرصافة بالحكم بالاعدام على اربعة من منفذي جريمة مصرف الزوية والافراج عن المتهم الخامس لعدم كفاية الادلة. واشارت صحيفة المشرق المستقلة الى ان حادثة السرقة التي وقعت نهاية تموز الماضي قد اخذت منحى سياسياً وتحولت الى موضع سجال اعلامي خصوصاً بعد اعلان وزير الداخلية جواد البولاني تورط عناصر من فوج حماية نائب رئيس الجمهورية عادل عبدالمهدي.
اما مقالات الرأي فما زالت تواصل الحديث عن الازمة العراقية السورية من منظور العلاقات الخارجية، ولكن في افتتاحية جريدة الصباح الشبه رسمية افاد فلاح المشعل بان الجبهة الداخلية كشفت عن فرقاء حزبيين وطائفيين لم يتفقوا بدعم موقف الحكومة ولو بأضعف الايمان (اي السكوت)، بل وظفت الأزمة للطعن بالحكومة من جهة وفتح صفحة لتصفية حسابات مع الاجندات الخارجية الاخرى. ويضيف المشعل بان النظام الديمقراطي يعطي تعدداً بالرؤى والمواقف في رسم السياسة الداخلية في ما يخص الاقتصاد والأمن والتنمية الاجتماعية وغيرها من الأمور الحيوية، لكن في السياسة الخارجية فانها تشترك بموقف وطني موحد ازاء التهديد الخارجي تؤجَل فيه الخلافات الداخلية. على حد تعبير كاتب المقالة.
XS
SM
MD
LG