روابط للدخول

المائدة الرمضانية.. ملتقى العائلة وتنوع الوجبات


مع بدايات النهار يبدأ التحضير والعمل على اعداد انواع من الاكلات الشعبية والتي اكتسبت خصوصيتها من شهر رمضان.


يتكرر هذا المشهد كل يوم في البيوت العراقية فتجد العائلات منهمكة في اعداد الطعام الذي يتنوع في كل يوم، الا ان هناك أصنافا ثابتة لا تخلو منها المائدة في الافطار.
تقول احد السيدات العراقيات عن المائدة الرمضانية في العراق : نطبخ الشوربة وهي اول اكلة نحضرها، وبعدها نطبخ السمك وكبة حلب اضافة الى الالبان وشربة نومي البصرة وغيرها من الاكلات التي تنجمع في سفرة رمضان، وتشير الى ان بركة هذا الشهر الفضيل تنعكس في سرعة وتوافر اكلات يتعسر توفيرها في الايام العادية ويتيسر اشد اتيسر توفرها في شهررمضان.
فيما تضيف سيدة اخرى: اهم شي عندنا في سفرة شهر رمضان هو شوربة العدس وكبة البرغل والتي تعد وجبة رئيسة اضافة الى البرياني والسمك.
اما الرجال فقد رموا مسؤولية اعداد السفرة الرمضانية على عاتق النساء، وقد علل بعضهم سبب الاهتمام والتعدد في الاكلات خاصة في شهر رمضان الكريم بانه نتيجة اقتصار الوجبات خلال الايام العادية في وجبة واحدة، فيما راى البعض الاخر ان تنوع المائدة يعود الى اجتماع العائلة باكملها على هذه المائدة في وقت الافطار.
يقول احد المواطنين: مثل باقي البلدان العربية والاسلامية العائلة العراقية تهتم بمأدبة الافطار ولها طقوس خاصة، ولاسيما في بغداد، اذ تعد مأدبة الافطار عاملا لجمع العائلة وبالتالي تقوي الترابط الاجتماعي بين الاسرة العراقية لان جميع افرادها يجتمعون في هذا الشهر على السفرة الرمضانية.
البعض يرجع سبب اعطاء المائدة الرمضانية هذا الاهتمام المتزايد الى طبيعة وتقاليد العائلة العراقية والتي اعتادت على الكرم، فيما يرى اخرون انه نوع من انواع التباهي والتمتع بخيرات هذا الشهر الفضيل.
XS
SM
MD
LG