روابط للدخول

هل تعود (بلاكووتر) الى العراق ثانيةً؟


شعار شركة (بلاكووتر) للخدمات الأمنية

شعار شركة (بلاكووتر) للخدمات الأمنية

طلبت وزارة الخارجية الاميركية من الشركة الأمنية التي عُرفت باسم (Blackwater) مواصلة تقديم خدمات الامن للدبلوماسيين الاميركيين في العراق.
يشار الى ان شركة (Xe Services) التي كانت تعرف في السابق بإسم (Blackwater) قد ابلغت في وقت سابق من العام الحالي بأن عقدها مع وزارة الخارجية في العراق لن يتم تجديده، على خلفية اتهام بعض حراسها بقتل مدنيين عراقيين اثناء قيامهم بحماية دبلوماسيين اميركيين في بغداد.
الوزارة الأميركية قالت انها طلبت من شركة (Xe Services) الاستمرار في تقديم "الخدمات الجوية" التي تتمثل أساسا في تنقلات المسؤولين الاميركيين بطائرات الهليكوبتر بعد يوم الخميس، وهو الموعد المقرر لانتهاء عملها.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ايان كيلي للصحفيين ان "الوزارة رتبت تمديداً مؤقتاً للعقد"، مضيفاً ان هذه الخطوة اتخذت لان شركة (Dyncorp) التي من المنتظر ان تحل محل (Xe Services) قالت انها تحتاج الى مزيد من الوقت لتصبح جاهزة للعمل.
وقال كيلي ان السبب الرئيس في رغبة (Dyncorp) في وقت اضافي يتمثل في نقص المعدات لكنه لم يذكر أية تفاصيل أخرى.
مستمعينا الأعزاء، عن إمكانية القبول بإستقدام شركة (Blackwater) مرة ثانية الى العراق، والآلية القانونية المتعلقة بذلك القبول، قال عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي عادل برواري ان هذه الشركة على وجه التحديد لا تحظى بأي ترحيب على المستويين الشعبي والبرلماني.
ومن وجهة النظر القانونية، يرى الخبير القانوني طارق حرب ان قضية إعادة شركة بلاكووتر الى العمل أمر مرهون بموافقات ووزارتي الداخلية والتجارة العراقيتين، وإستبعد قيام وزارة الداخلية والحكومة العراقية بمنح شركة بلاكووتر الموافقة الخاصة للعمل في العراق.
يذكر ان إسم شركة بلاكووتر الأمنية الأميركية إرتبط بحادث أثار مشاعر الغضب في العراق ودفع الحكومة العراقية لرفض منح رخصة للشركة إثر قيام حراسها في عام 2007 بفتح النار، وقتل 14 مدنياً من غير المسلحين العراقيين.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG