روابط للدخول

مطالعة في الصحف العراقية الصادرة اليوم الاربعاء


في سياق متابعة تداعيات تفجيرات بغداد الاخيرة والازمة التي تمر بها العلاقة بين بغداد ودمشق نشرت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ما اكده عضو لجنة الامن والدفاع النائب عادل برواري في تصريح للصحيفة من ان العراق سيطالب مجلس الامن الدولي بوضع اية دولة تدعم الارهاب والعنف وتحرض على سفك دماء العراقيين وتحتضن جماعات اجرامية، بوضعها تحت الفصل السابع.
فيما استغرب النائب وائل عبد اللطيف في تصريح لجريدة الصباح الجديد السياسية المستقلة، استغرب من تجاهل رئيس الوزراء نوري المالكي لباقي التدخلات، خلال توجيهه الاتهام لسوريا، قائلا "استغرب ان المالكي يتحدث عن التسعين في المائة من المتسللين القادمين عبر سوريا، بينما يسكت عن غيرهم .. لماذا يجد المبرر لتحديد هوية التسعين في المائة .. ولا يجد مبرراً لتحديد هوية ما يفترض انه العشرة في المائة المتبقية، والقادمة عبر دولة اخرى؟"، وحسبما نشر في جريدة الصباح الجديد.
اما المشهد السياسي في اقليم كوردستان فقد استحوذ على اهتمام العنوان الرئيس لصحيفة المدى اليومية المستقلة، اذ اشارت الصحيفة الى ان ملامح التحالفات السياسية في اقليم كردستان العراق لم تظهر لحد الان استعداداً للانتخابات النيابية، وبالاخص للتحالف الكردستاني الذي يضم الحزبين الرئيسين في كردستان: الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني. مضيفة المدى بان المسؤولين في التحالف الكردستاني ينتظرون كي تتضح صورة التحالفات السياسية بين القوى العربية العراقية في بغداد، فيما يعتقد المراقبون ان التحالف الكردستاني قد يتحالف مع الائتلاف الوطني العراقي الذي اعلن مؤخراً.
صحيفة المدى ايضاً رأت في زاوية "كلام اليوم" بان الحال السياسي الراهن ما دام لا يستطيع أن يطرح قوةً سياسية أو قوى سياسية عابرة للتنوع الطائفي القومي الديني في العراق وذات نفوذ تستطيع معه التوفر على أغلبية برلمانية، تستطيع معها تشكيل حكومة بلا عُقَد الانقسامات وما ينجم عنها من محاصصات.. فما دام هذا متعذر الحدوث في المدى المنظور، في الأقل، فإن من غير المبرر استمرار قوى سياسية متنفذة بإعلان اعتراضات وهمية على المحاصصة والادعاء بالعمل انتخابياً للتخلص من المحاصصة. وعلى حد ما اوردته الصحيفة.
XS
SM
MD
LG