روابط للدخول

تحالف كبير في مجلس صلاح الدين والتوافق تعترض


اغلب القوى والحركات السياسية المستقلة والتي حصلت على نسبة من مقاعد مجلس محافظة صلاح الدين الجديد أتلفت فيما بينها لتشكل كتلة كبيرة سمت نفسها بـ"إتلاف صلاح الدين الوطني".

هذا الإتلاف الجديد ضم سبعة قوى سياسية كان من ابرزها القائمة العراقية وإتلاف دولة القانون والجبهة التركمانية وجبهة التحرير والبناء.
الهدف من هذا الإتلاف وكما يشير علي هاشم نوري عضو مجلس محافظة صلاح الدين عن الجبهة التركمانية القضاء على المحاصصة الطائفية والوقوف أمام محاولات تسييس الدوائر الحكومية في المحافظة وان تحل الكفاءة والنزاهة بدلا عنها "
من جهته عضو مجلس محافظة صلاح الدين عن إتلاف دولة القانون رضي محمد قال عن التحالف الجديد: "نعمل من اجل إيجاد الشخصيات الإدارية التي تعمل على تقديم أفضل ما يكون من خدمات للمحافظة وتعمل على تطويرها".
الحزب الإسلامي الذي رفض إقامة هذا التحالف جملة وتفصيلا لكونه هو المستهدف بالأساس من وراء تشكيل هكذا تحالف كبير والذي جعل الحزب الإسلامي وجبهة التوافق على العموم خارج قوسين كما اشار عضو مجلس محافظة صلاح الدين عن الحزب الإسلامي العراقي علي العجيلي بالقول "التحالف لم تدعو له جبهة التوافق وهو شكل من اجل إقالة المحافظ، ولكن المحافظ ومن الناحية الدستورية لا يقال إلا بثلاثة شروط وهي هدر المال العام واستغلال المنصب الإداري وثالثا فقدان احد شروط العضوية وهذا ما لم يتحقق في المحافظ".
وينتمي محافظ صلاح الدين مطشر حسين عليوي الى جبهة التوافق.
يبدو أن تشكيل اكبر تكتل سياسي داخل قبة مجلس محافظة صلاح الدين هو من اجل تغيير بعض المناصب الإدارية في المحافظة والدوائر الحكومية التي كان لجبهة التوافق فيها حصة الأسد.
XS
SM
MD
LG