روابط للدخول

أكد عضو اللجنة الحكومية البرلمانية المشتركة المكلفة بالتفاوض مع دول الجوار لحل مشكلة الحقول المشتركة عبد الهادي الحساني انه تم التوصل إلى اتفاق مع إيران للتعاون في المجال النفطي.

واضاف الحساني ان الاتفاق يتضمن منح شركة محايدة الحقول المشتركة بين البلدين لاستثمارها.
تفاصيل أخرى في التقرير التالي من مراسل إذاعة العراق الحر خالد وليد:
" مع المساعي الحكومية والنيابية لحل مشكلة الحقول النفطية المشتركة بين العراق ودول الجوار توصلت اللجنة العراقية المتخصصة في حل مسالة الحقول المشتركة إلى عقد مذكرة تعاون في المجال النفطي مع إيران لاستثمار الحقول بين البلدين المذكرة نصت على مساعدة الجانب الإيراني في تأهيل وتدريب الكوادر النفطية العراقية ومنح الحقول المشتركة بين البلدين إلى شركة محايدة.
كما أكد عضو اللجنة عبد الهادي الحساني لإذاعة العراق الحر أن"شركة محايدة مستقلة سوف تأتي وتعمل على استثمار هذه الحقول بين العراق وإيران أما الاستخراج فيها فيحتاج إلى كوادر مدربة سوف تعمل إيران على توفيرها إلى جانب أنها ستدرب الكوادر العراقية للمشاركة في الاستخراج".
وكانت مشكلة حقول المشتركة بين العراق ودول الجوار أكثر تعقيدا مع الجانب الإيراني كون الحدود العراقية الإيرانية أطول مساحة من الحدود العراقية مع الكويت وسوريا.
حيث يقول رئيس لجنة النفط والغاز علي حسين بلو أن"المشكلة مع الكويت يمكن أن تحل في حال استثمار شركة نفط الجنوب للحقول المشتركة مع الكويت بشكل مكثف".
وتابع أن "الكويت تقوم باستثمار هذه الحقول بشكل كثيف وعلى العراق أن ينحى نفس المنحى في هذه الحقول".
مختصون في العلوم وجدوا ضرورة في حل مشكلة الحقول المشتركة بأسرع وقت ممكن قبل أن تؤدي إلى تدهور العلاقات الدبلوماسية والثنائية بين العراق وكل من الكويت وسوريا بحسب أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد علي الجبوري.
وأوضح الجبوري أن"استثمار الحقول المشتركة يعد موضوع في غاية الأهمية والحساسية ويرتبط بموقف الدول التي تشترك بحقول مع العراق من العملية السياسية فيه".
واضاف أن"هذا الموضوع يجب أن يحله العراق مع دول الجوار بأسرع وقت ممكن قبل أن ينعكس على علاقاته الدبلوماسية مع هذه الدول".
وكان العراق قد بدأ بحوارات دبلوماسية مع إيران والكويت للتعاون في استثمار الحقول النفطية قبل ما يزيد عن العام وقد توصل إلى اتفاق مع إيران لكن المشكلة مازالت عالقة مع الكويت ".

XS
SM
MD
LG