روابط للدخول

شكاوى من قلة الابنية المدرسية في العراق


الدوام الثلاثي والمزدوج وتحويل الحدائق وساحات لعب الطلاب الى قاعات وصفوف، من بين المظاهر التي غدت مألوفة في كثير من المدارس في العراق بفعل النقص الهائل في اعداد الأبنية المدرسية.

واضطرت بعض المدارس الى ان تتقاسم اروقة بناية واحدة او تتناوب على نفس المكان بفترات دوام مزدوج او ثلاثي يجمع اكثر من مئة طالب في كل صف بفعل ما يواجهه العراق ومنذ قرابة العقدين من الزمن من نقص في الابنية المدرسية والذي قدرته احصائيات الجهات المختصة في وزارة التربية بـ5318 بناية مدرسية.
ووصف مدير اعلام وزارة التربية وليد حسين ذلك النقص في الابنية بانه يشكل "اكبر التحديات التي تواجه العملية التربوية في البلد"، مشيرا الى التركة الثقيلة لتي ورثتها وزارة التربية من فترة الحكم السابق والمتمثلة ب15053 مدرسة متهالكة قديمة معظمها تحتاج الى اعادة اعمار وتأهيل وبما لا يتناسب مع الامكانيات المالية لوزارته التي خُفضت موازنتها هذا العام من 212 مليار دينار بفعل تدني اسعار النفط الى 180 مليار لتقع الوزارة في احراج مع الدائنين من المقاولين الذين اتفق معهم لبناء وترميم المدارس بقيمة 535 مليار دينار.
مدير اعلام التربية اكد ان الوزارة تعول كثيرا على موعد اطلاق المنحة اليابانية للحكومة العراقية التي رصد منها مبلغ ثلاثة مليارات و500 مليون دولار لبناء اكثر من 2700 مدرسة في العراق.
وعلى الرغم من مرور اكثر من اربعة سنوات على تشكيل دائرة خاصة بشؤون الابنية المدرسية في وزارة التربية، الان التلكؤ في بناء المدارس مازال قائما، ويرجعه مدير عام الابنية المدرسية في وزارة التربية الدكتور حبيب الشمري الى ضعف التخصيصات المالية ونقص الاراضي المخصصة لتشييد المدارس فضلا عن غياب البيانات الدقيقة عن المناطق التي تشكو قلة اعداد المدارس وتلك التي تحتاج المشيدة فيها الى اعادة إعمار وتاهيل.
الشمري كشف عن ان مجمل تخصيصات دائرته التي رافقت السنوات الفائتة والتي اقتربت من 500 مليار دينار عراقي مكنتهم من بناء 700 مدرسة في عموم مدن العراق.
وفيما شهدت بعض المناطق ولادة مدارس من رحم مدارس قديمة قائمة متجاوزة على الحدائق وساحات لعب الطلاب، تفكر وزارة التربية اعتماد اسلوب البناء العمودي حلا لمشكلة نقص الابنية المدرسية خصوصا في المناطق الشعبية المكتظة بالسكان والتي تفتقر الى مساحات اراض فارغة، بحسب مديرة تصاميم المدارس في وزارة التربية انعام مجيد التي كشفت عن قرب تشييد مدارس ذات طوابق ثلاثة في بعض المناطق تم اعتماد تصاميمها بالتعاون مع البنك الدولي.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG