روابط للدخول

أصداء الأزمة بين بغداد ودمشق في الصحف العراقية


تواصل الصحف البغدادية متابعتها لتوترات العلاقة بين بغداد ودمشق، اذ اهتمت جريدة الصباح الجديد السياسية المستقلة بالغموض والتصريحات المتضاربة التي ما زالت تحيط بالجهات التي تقف وراء تفجيرات بغداد الاخيرة، فعمليات بغداد تعرض اعترافات جديدة بمثابة ادلة على تورط دمشق في دعم المسلحين الذين ينفذون اعتداءات في العراق، فيما تكشف مصادر استخبارية ان الانتحاريين اللذين نفذا هجمات الأربعاء، أفرج عنهما حديثا من سجن بوكا في البصرة.
وتشير الصباح الجديد الى ما اتفق عليه محللون عراقيون من اهمية الدور الدبلوماسي الذي ستلعبه انقرة لتهدئة هذا التوتر، خاصة ان تجميد العلاقات ليس من صالح المثلث التركي السوري العراقي على حد تعبيرهم، لكنهم لاحظوا ان الدور التركي وكذلك الإيراني، يجري في غياب شبه كامل لأي مبادرة عربية.
هذا واكدت مصادر خاصة لكن لجريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي الوزير التركي سينقل وجهة النظر السورية تجاه المطالب العراقية مع طرح مقترحات عدة من بينها عدم المضي باتجاه المحكمة الدولية.

في سياق آخر تنقل صحيفة المدى اليومية المستقلة احصائية صادرة عن ديوان الرقابة المالية لعام 2008، كشفت عن وجود ما يزيد على 1000 شهادة مزورة في دائرة رسمية واحدة. واصحاب هذه (الشهادات)، التي لم يعلن عن مستوياتها العلمية، يشغلون مواقع في مؤسسات الدولة المختلفة. وشهادات اخرى ايضاً تم اكتشاف ان اصحابها اعضاء في مجالس المحافظات القديمة والجديدة، والبعض الآخر يشغلون مواقع متقدمة في قيادة مؤسسات الدولة. وهذه الظاهرة (تقول الصحيفة) واحدة من الاسباب التي ادت الى تردي اداء معظم مؤسسات الدولة بسبب نقص الكفاءة أو انعدامها.

ومن المدى الى المشرق التي افادت بان وزارة الاتصالات بدأتْ بإجراءات حجب بعض المواقع الالكترونية التي وصفتها بالاباحية والارهابية. ليشير مصدر في الوزارة الى ان مجلس الوزراء اصدر هذا الامر بعد طلب قدمه وزير الاتصالات بسبب انعدام سيطرة القطاع الحكومي المختص بالانترنت على مجهزي خدمة الانترنت واصحاب مقاهي الانترنت منذ عام 2003 وحتى الآن. وعلى حد ما نشرته صحيفة المشرق.
XS
SM
MD
LG