روابط للدخول

مع قرب الانتخابات النيابية العراقية، تشهد محافظة نينوى حراكا سياسيا تحاول الاحزاب من خلاله التعريف ببرامجهاتمهيدا لتحالفات جديدة.

وقال عضو البرلمان العراقي عن جبهة الحوار الوطني فلاح حسن الزيدان ، في مؤتمر جماهيري عقدته الجبهة في الموصل وحمل عنوان ( من اجل عراق ديمقراطي موحد ): نسعى الى تحالفات تحقق مشروعا وطنيا يختلف عن التحالفات السابقة، ويكون ملبيا لطموحات الشعب العراقي بالامن والخدمات بعيدا عن الطائفية والمصالح الضيقة"، حسب تعبيره.
واضاف: اردنا الوقوف على نقاط الخلل لنتمكن من اجراء تحافات سياسية داخل محافظة نينوى تمهيدا للانتخابات القادمة، ونحن نعتقد ان المرحلة الان تتطلب بناء مشروع وطني جديد يختلف عما كان سابقا.
وسعيا لتحقيق اهدافهم بحياة امنة وبناء عراق ديمقراطي موحد يتسع للجميع، فقد طالب اهالي مدينة الموصل بمختلف مكوناتهم واطيافهم بتوحيد ارادة جميع العراقيين، من ذلك ما تحدث به ممثل كتلة كل العراق عارف الهركي: اذا توحدنا نحن العراقيين كيد واحدة اكيد سنحقق عراق ديمقراطي واحد يعترف بالمساواة وضمان حقوق الجميع.
وهذه الشاعرة الموصلية العنود ضمنت كلماتها الداعية الى توحيد العراقيين جميعا كوطنهم الواحد ابياتا شعرية وتقول: انا ادعو ان يكون الوطن واحدا للجميع، وان نكون جميعا حزبا واحدا وليس احزابا متعددة.
ويرى شيخ عشيرة الشبيب في الموصل الشيخ عبدالله الزعلان في الطائفية والفساد الاداري ما ينخر في جسد الوحدة العراقية، ويقول: ادعو المسؤولين الى الحفاظ على امن البلد لاننا جميعا اخوة في بلدنا دون اية تفرقة بين مكوناته، واعتقد ان معوقات صنع عراق ديمقراطي موحد هو الطائفية والفساد الاداري وايضا التكالب على الكراسي والمناصب وترك المواطن.
كثيرة وبراقة هي شعارات الكتل السياسية والحزبية المرفوعة وخاصة قبيل خوض الانتخابات البرلمانية، لكن يبقى تحويل هذه الوعود الى واقع حي لاسيما بعد تحقيق مكاسب انتخابية هو المؤشر على صدق هذه الشعارات من عدمه.
يشار الى ان انتخابات اعضاء مجلس النواب العراقي من المقرر ان تجرى في شهر كانون الثاني من العام المقبل.
XS
SM
MD
LG