روابط للدخول

حكومة اربيل المرتقبة.. استحقاقات المعارضة والمطالب الشعبية


الانتخابات في كردستان، 25 تموز 2009

الانتخابات في كردستان، 25 تموز 2009

اسفرت الانتخابات التي جرت في اقليم كوردستان العراق عن تغيرات في الخارطة السياسية للأقليم، الأمر الذي سيكون له انعكاساته على تشكيل واداء الحكومة المرتقبة والتي من المؤمل الاعلان عنها قريبا.

وقال القيادي في حزب الاتحاد القومي الديمقراطي احمد عبدالله زرو في حديث لأذاعة العراق الحر انه "سيكون لنتائج الأنتخابات التي جرت في اقليم كوردستان تأثير كبير على تشكيلة الحكومة المقبلة وطبيعة عملها"، وتوقع ان احدى صور التغيير ستتمثل في "تغيير بعض الممارسات التي كان المواطنون يتكلمون عنها مثل الفساد الأداري والبطالة المتفشية، اضافة الى المطالب بابتعاد الأحزاب عن التدخل في المسائل الأدارية".
زرو دعا التشكيلة الحكومية الجديدة ان "تغير من الوزراء القدماء وتأتي بوزراء جدد، اذ ان هنالك وزراء امضوا في وزاراتهم اكثر من ثمانية عشر سنة"، حسب قوله.
ورجح زرو وجود عوائق قد تصادف التشكيلة الجديدة، موضحا ذلك بالقول ان ثمه "معرقلات من خارج الأقليم وخاصة من دول الجوار قد تعيق تشكيل الحكومة".
الى ذلك اشار صلاح عبد الله مدير مكتب حقوق الأنسان في دهوك الى ان "الحكومة المقبلة ستكون مختلفة عن باقي الحكومات بسبب وجود معارضة حقيقية فيها ستحاسب الحكومة على ادائها"، مضيفا ان "هنالك الكثير من المهام الملقاة على عاتقها مثل كيفية صرف الميزانية".
مدير مكتب حقوق الأنسان دعا المعارضة الى ان تمارس دورا ايجابيا في ابراز المشاكل التي يعاني منها المواطنون"، مطالبا في الوقت نفسه الحكومة بان "تعالج القضايا الضرورية المتعلقة بالحياة اليومية للمواطنين مثل مشكلة الكهرباء"
يذكر ان الترجيحات تشير الى الحكومة المقبلة سترأسها برهم صالح القيادي في حزب الأتحاد الوطني الكوردستاني الذي استقال، مؤخرا من منصبه كنائب لرئيس الوزراء في الحكومة المركزية العراقية في الفترة الماضية.
XS
SM
MD
LG