روابط للدخول

استعدادات خجولة لوزارة التربية مع بدء العام الدراسي الجديد ، فقلة الابنية المدرسية والنقص في عدد الكتب المدرسية سمات استمرت بمرافقة الاعوام الدراسية في العراق من دون علاج.

لم يتبق سوى ايام قلائل على بدء العام الدراسي الجديد، ولا تزال العديد من التحديات قائمة امام العائلات العراقية والكوادر التدريسية على حد سواء، في حين بقيت وزارة التربية عاجزة عن طرح الحلول لهذه المشاكل حتى على المدى البعيد.
المواطن غالب عمران اب لثلاثة اطفال يشتكي من ارتفاع اسعار الكتب المدرسية في السوق السوداء، بعد ان عجز ابناؤه خلال السنوات السابقة من الحصول عليها في مدارسهم.
من جهتها اكدت مديرة مدرسة صلاح الدين الابتدائية اسراء دحام عدم استلام مدرستها لاي كتب مدرسية على الرغم من ان العام الدراسي الجديد على الابواب.
ويلقي عضو نقابة المعلمين يعسوب الدين القيسي باللائمة على جهات عديدة ومنها وزارة التربية، جراء ضعف العملية التربوية بكافة حلقاتها ومفاصلها وحتى عدم مقدرة نقابة المعلمين من الضلوع بدورها.
ويبدو ان التحديات والعقبات لن تقف فقط عند العجز في الكتب المدرسية او نوع المناهج وكفاءة الملاكات التعليمية، فقاعدة الهرم لايزال ينقصها الكثير بحسب عضو لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة بغداد ياسين الجنابي الذي اكد حاجة البلاد الى اكثر من 5 الاف بناية مدرسية.
الجنابي اكد ايضا تشكيل لجان مختصة ستأخذ على عاتقها دراسة واقع التعليم والابنية المدرسية ووضع حلول من شانها انهاء الازمات والتحديات خلال الاعوام المقبلة.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG