روابط للدخول

الأرضة تعبث بمحتويات المكتبة المركزية في العمارة


المكتبة العامة المركزية في ميسان

المكتبة العامة المركزية في ميسان

مكتبة العمارة المركزية العامة التي تعد من المكتبات النموذجية في الشرق الأوسط حسب الشهادة الموثقة لخبير اليونسكو في المكتبات (ويس راج كاليا) الذي زارها يوم افتتاح مقرها الجديد بتاريخ 8/2/1960 في عهد متصرف العمارة عبد الهادي صالح والذي أشاد بحسن إدارتها وبطريقة ترتيب كتبها حسب نظام ديوي العشري تعاني مكتبة ميسان المركزية من قدم مستلزماتها وتآكل مصادر الكتب فيها من قبل حشرة الأرضة ، وسط مطالبات بإعادة الحياة إليها.
بحسب قول مناولة الكتب انتصار عزيز " المكتبة المركزية قديمة ويمر الباحث عن مصادر الكتب بمراحل شاقة ومتعبه للوصول إلى الكتاب الذي يبحث عنه بسبب طرق البحث البدائية كما تضيف انتصار التي دعت إلى ربط المكتبة بموقع الكتروني عبر شبكة الانترنت.
داخل المكتبة العامة المركزية في ميسان

وطالب عدد من القراء ومرتادي المكتبة الجهات المسئولة بإيلائها الاهتمام اللازم وتجهيزها بالخدمات لأهميتها الثقافية في ميسان.
وينتقد أحد القراء افتقار المكتبة إلى المصادر الحديثة والأثاث، مطالبا الجهات المسؤولة بتوفير المستلزمات الضرورية لها.
من جانبه، أكد مدير المكتبة المركزية سليم خلف أن المكتبة تضم أكثر من 13 ألف كتاب تمثل أغلبها أمهات الكتب.
يذكر أن الدعم الوحيد الذي تلقته المكتبة المركزية في ميسان كان من قبل منظمة المرسي كور بعد أن دمرتها يد النهب والسلب التي طالت أغلب المؤسسات الحكومية عقب سقوط النظام السابق.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG