روابط للدخول

بعد تحسن الوضع الامني في العراق بصورة عامة وفي بغداد بصورة خاصة اخذ البغداديون يتحركون بحرية خاصة في ليالي شهر رمضان خلافا للاعوام السابقة التي حرم فيها المواطن العراقي من الحركة في ليالي شهر رمضان .
النساء البغداديات حالهن حال الرجال اخذن بالتجوال في المحلات والازقة من اجل زيارة الاقارب والاصدقاء القتينا بأم علي التي جاءت لزيارة جيران قدماء لها :
( في هذه اليالي نتفقد الجيران والاقارب ونتفقد المرضى ونتاسمل ونذك رالمواقف المضحة والنكات وان شاء الله يبقى العراق محافظ على عاداته واصوله )
اما ام زياد التي سألناها عن تاثير الوضع الامني على خروجها مع صديقاتها ليلا تقول انها اعتادت على جميع الظروف :
( نحن مستمرون على عاداتاتنا وتقاليدنا لاتمنعنا الظروف الصعبة ونحن قد اعتدنا كل سنة بالقيام بالتجوال والزيارات )
اما الشباب فكانت المقاهي الشعبية هي الاكثر مكانا يرتاده هؤلاء في العاصمة بغداد فضلا عن التفرج على لعبة المحبيس التي تقام بين الاحياء :
يقول احد الشباب : ( قبل عندما كان الامان معدوم كنا نقضي جميع اوقاتنا بعد الافطار في البيت لكن الان بسبب شيوع الامان نخرج الى المقاهي والتفرج على مبارة المحبيس خاصة انه قبل ايام اقيمت مباراة بين منطقة الشعب وصليخ وقد حضرنا هذه المباراة ).
ويضيف شاب اخر ( اننا نخرج كل ليلة ام بشكل مجموعة اصدقاء الى المقاهي الشعبية او مقاهي الانترنيت او نخرج على شكل عوائل للمتنزهات بعد شيوع الامان في بغداد )
الاديب محمد الكعبي يقول ان حالة التزاور بين العوائل والاصدقاء في ليالي شهر رمضان تعد من المورثات الشعبية المتوارثة لدى المجتمع العراقي :
( حالة التزاور بين افراد المجتمع العراقي على صعيد العوائل العراقية في ليالي شهر رمضان تعد من المورث العراقي وهي جزء من عادات المجتمع العراقي وقد شكل هذه المورث مميزات المجتمع العراقي بالتالي فان حالة التزاور والعادات والالعاب والمبارة التي تقام في ليالي شهر رمضان كلها تدخل ضمن المواريث الشعبية للمجتمع العراقي ).

على صلة

XS
SM
MD
LG