روابط للدخول

ضمن منهاجه الاسبوعي في استذكار المبدعين العراقيين، اقام بيت المدى للثقافة والفنون الكائن في شارع المتنبي جلسة خاصة لاستذكار الكاتب والروائي العراقي المعروف غائب طعمة فرمان.

باتفاق اغلب الادباء داخل العراق وخارجه، فأن للروائي غائب طعمة فرمان الاثر الابرز في تشكّل وانضاج السرد العراقي الحديث، فقد استطاع رغم نفيه المبكر عن بلده ان يؤسس لتيار جديد في كتابة الرواية سار على نهجه العديد من الكتّاب وما زالوا.
الروائي غائب طعمة فرمان

امضى فرمان اكثر من اربعين عاما مبعدا عن وطنه لاسباب سياسية، لكنه برغم ذلك الغياب القسري ظل مسكونا بصورة المدينة التي نشأ فيها واحب، ومن يقرأ رواياته التي كتبها في المنفى لا يتصور ان هذا الكاتب قد غادر محلته الشعبية وهي محلة المربعة في بغداد، اذ دأب في مجمل اعماله الادبية على استحضار روح مدينته متوغلا في ازقتها ودواخل شخوصها من الطبقات الشعبية الفقيرة، معبّرا عن همومهم واحلامهم الصغيرة وبؤسهم اصدق تعبير، وناسجا منهم قصصا وحكايات بنكهة ولهجة محلية خالصة.
في عمر مبكّر من حياته اُصيب فرمان بمرض التدرن الرؤي الذي كان سببا لوفاته فيما بعد. غير ان منجزه الادبي والابداعي ما زال حيا وتداولا الى اليوم، فالى جانب رواياته ومن اهمها النخلة والجيران وخمسة اصوات والام السيد معروف، له اسهامات في مجال النقد ودراسات في الادب المقارن.
لم يتمكن من تحقيق حلمه في العودة الى العراق لاسقاط الجنسية العراقية عنه، وظلّ منفيا حتى وفاته في العاصمة الروسية موسكو عام 1990.
XS
SM
MD
LG