روابط للدخول

مراسيم تشييع جثمان عبد العزيز الحكيم كانت ابرز ما تابعتها الصحافة البغدادية ليوم السبت


مراسيم تشييع جثمان سماحة السيد عبد العزيز الحكيم كانت ابرز ما تابعتها الصحافة البغدادية ليوم السبت، واشارت تلك الصحف الى ان نجله الاكبر عمار الحكيم سيرأس المجلس الأعلى بشكل مؤقت لحين إختيار زعيم جديد وفق الآليات المعتمدة.

من جانب آخر فان الحديث عن الازمة العراقية - السورية ما زال متواصلاً في صحف بغداد لتقول صحيفة المدى اليومية إن مواقف البرلمانيين تجاه القضية متباينة ما بين من يرى بان استدعاء سفير العراق في سوريا قرار متسرع، ومن يرى عدم جدية الجانب السوري بشكل كافي في التعامل مع الهواجس الأمنية التي أبداها الجانب العراقي.
فيما اعلن امين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى لجريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي، اعلن ان قضية التوترات الاخيرة بين بغداد ودمشق ستكون على طاولة الوزراء العرب الشهر المقبل.

ونكمل مع الصباح التي نشرت عن تواصل مشاورات تشكيل حكومة اقليم كردستان في اربيل بعد تكليف الدكتور برهم صالح بتشكيلها، فيما اعلنت كتلة التحالف الكردستاني ان النائب فؤاد معصوم هو المرشح الاوفر حظا لتولي منصب نائب رئيس الوزراء في الحكومة المركزية.

اما ما يتعلق بخارطة التكتلات السياسية استعداداً لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة .. في جريدة الصباح الجديد السياسية المستقلة يشير احد العناوين الى وجود سيناريوهات عديدة يثيرها انقسام التحالف الشيعي. فمن الممكن أن يكون قرار امين عام حزب الدعوة نوري المالكي تجنب التحالف الشيعي علامة على تحول سواء كان حقيقياً ام استراتيجياً بعيداً عن التحالفات الطائفية. ومن الاحتمالات الأخرى (كما تقول الصحيفة) هو ان يستفيد من الانقسام هذا، احزاب أصغر لطوائف أخرى. وإذا تجنب المالكي التحالف الشيعي الجديد فمن الممكن ايضاً أن يقوي هذا قبضة الأكراد. وقد يعزز أحزابا صغيرة أخرى والتي طغى الائتلاف الشيعي السابق على أصواتها. وعلى حد ما نشرته الصحيفة

واخيراً نقرأ في الصباح الجديد ما صرح به مصدر مسؤول في وزارة المالية طلب عدم الكشف عن هويته، من ان اضرار فادحة قد طالت الجهة المسؤولة عن تمشية شؤون الرواتب نتيجة التفجير الذي ضرب مقر الوزارة، اضافة الى أن عدداً كبيراً من موظفيها وكوادرها لقوا حتفهم او أصيبوا خلال الاعتداء، ما سبب تلكؤ صرف رواتب العديد من الوزارات. وطبعاً بحسب الصحيفة
XS
SM
MD
LG