روابط للدخول

نقاط التفتيش في الموصل بين بطء الاجراءات وضرورات الامن


تعد سيطرة كوكجلي احدى نقاط التفتيش المهمة في شرق مدينة الموصل، وتعتبر بوابة العبور للمدينة على الطريق الرئيسية باتجاه محافظة اربيل، وقبلها عدد من اقضية ونواحي نينوى كالحمدانية وبرطلة وبعشيقة وغيرها.

الا ان اجراءات التفتيش عند هذه السيطرة وكثرة اعداد المركبات والعجلات الداخلة والخارجة من مدينة الموصل يسبب في اغلب الاحيان ازدحاما كبيرا في هذه النقطة، ما يرهق المواطنين ويسبب تذمرهم خاصة ايام شهر رمضان الكريم، حسب ما يقول المواطن ابو ايمن الذي طالب تخفيف اجراءات التفتيش، وقال: عمل القوات الامنية جيد لكن ما يزعجنا ويتعبنا هو الحواجز في السيطرة، وايضا خطوط انتظار العجلات العديدة والتي بامكانهم اختصارها بخط واحد، خاصة اننا في شهر رمضان والجو حار، نامل منهم التخفيف من اجراءات التفتيش والتعاون مع المواطنين.
ومع اعترافه بان اجراءات التفتيش ترهق المواطنين وتاخرهم، اكد احد افراد القوات الامنية في سيطرة كوكجلي ان ما يجري هو لمصلحة الجميع وايضا لحفظ امن المواطنين، خاصة ان اجهزة حديثة تستخدم في نقطة التفتيش للكشف عن المتفجرات وتدقيق الهويات، واوضح قائلا: عملنا هو تدقيق الهويات في السيطرة ولدينا قوائم باسماءمطلوبين مثبتة في اجهزة الكومبيوتر، ونحن نعلم ان اجراءات التفتيش والتدقيق تتعب المواطنين لكن هذا هو عملنا وهو لمصلحة المواطنين، مضيفا ان لدى نقطة السيطرة اجهزة للكشف عن المتفجرات.
ويبدو ان دقة اجراءات التفتيش في سيطرة كوكجلي من قبل القوات الامنية والجهات الاخرى الساندة لها قد حققت نتائج جيدة، خاصة فيما يتعلق بضبط العجلات المسروقة او المشتبه بها او التي تحمل مواد مهربة، حسب قول امر السيطرة الذي فضل عدم كشف اسمه، والذي يوضح قائلا: سيطرتنا هي مشتركة من عدة جهات امنية شرطة وجيش ومرور وامن اقتصادي، وقد استطعنا وحسب معلومات استخبارية ضبط 65 سيارة مسروقة، و5 شاحنات كانت تنوي تهريب الوقود عبر شمال العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG