روابط للدخول

اراء البغدادين في مطالبة الحكومة بتسليم سوريا مطلوبين


اعرب مواطنون عن تاييدهم لقرار الحكومة العراقية في مطالبتها سوريا تسليم قياديين بعثيين اتهمتهم بالضلوع في التفجيرات الاخيرة التي استهدفت وزارتي الخارجية والمالية وخلفت ورائها الكثير من الضحايا.

تفاعل الشارع العراقي مع مطالبة الحكومة العراقية سوريا بتسليم القيادي البعثي محمد يونس الاحمد وسطام فرحان ومجموعة من البعثيين في ضوء التفجيرات الارهابية التي استهدفت بنايتي الخارجية والمالية الاسبوع الماضي وراح ضحيتها المئات من بين قتيل وجريح.
حيث عبر عدد كبير من المواطنين عن تأيدهم لخطوة الحكومة هذه للقصاص ممن كان باعتقادهم السبب في هدر دماء الابرياء.
واعرب العديد من المواطنين عن اسفهم لقيام سوريا بأحتضان شخصيات عراقية لها تأثير سلبي بالغ في الوضع الأمني بالعراق، في مقابل ذلك يرفض مواطنون حدوث اية مشاكل مع دول الجوار لأعتقادهم بأن على الحكومة العراقية المضي في تحسين علاقاتها وليس العكس، وذلك باعتماد مبدأ الحوار وهو رأي المواطن علاء محسن غضيب.
اما مشاي كاطع احد شيوخ العشائر فيرى ان الاعتداءات على العراق لاتاتي فقط من سوريا بل من معظم دول قاصدة أضعاف الحكومة والشعب. في حين اشاد المواطن حسين اسماعيل بخطوة الحكومة العراقية في مطالبتها سوريا تسليم ما وصفتهم بالمجرمين والقياديين البعثيين ،لكنه يؤكد ايضا ان لسوريا مواقف ايجابية مع العراق وليست فقط سلبية.
XS
SM
MD
LG