روابط للدخول

دعوات لتطوير المكتبات المدرسية في العراق


تعد المكتبة المدرسية واحدا من الاقسام المهمة في داخل المدرسة ،نظرا لدورها في تسليح الطالب والمدرس معاً بمختلف المعارف.

ورغم مرور نحو ست سنوات على التغيير في العراق، إلا أن القصور لا يزال واضحا في تطوير المكتبة او العناية بموجوداتها والتوجه نحو النهوض بمهامها، اضافة الى افتقار غالبية المكتبات المدرسية الى الكتب التي تتناسب والتوجهات العلمية الحديثة، بحسب رئيس لجنة التربية والتعليم النيابية علاء مكي الذي أشار في حديثه لإذاعة العراق الحر إلى أن الاهتمام بالمكتبة المدرسية لا يزال دون المستوى المطلوب:
من جهتها تؤكد وزارة التربية وعلى لسان مدير إعلامها وليد حسين أن الوزارة ورغم قلة إمكاناتها المادية رفدت المكتبات المدرسية بمئات الكتب والمصادر التي تصل كلفتها إلى ملايين الدنانير:
ويعزو حسين في حديثه لإذاعة العراق الحر ضعف الاهتمام بالمكتبات المدرسية إلى قلة التخصيصات المرصودة للوزارة وعدم كفايتها لسد النقص الحاصل في الكتب والمصادر العلمية الحديثة الواجب توفرها في المكتبات المدرسية:
ومع إقراره بضعف الإمكانات المادية لوزارة التربية ووجود ملفات أهم واكبر تستدعي إيجاد الحلول لها ومن بينها حاجة البلاد لبناء آلاف المدارس الجديدة، يرى رئيس لجنة التربية والتعليم علاء مكي أن هذا الأمر لا يبرر غياب الاهتمام بالمكتبات المدرسية الموجودة الآن على الأقل بحسب تعبيره:
ويلفت مكي إلى وجود تنسيق بين الحكومة العراقية ومنظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة من اجل توفير مصادر علمية حديثة تسهم في رفد المكتبة المدرسية وتطويرها وبما يخدم الحركة التعليمية في البلاد:
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG