روابط للدخول

أهالي ضحايا الانفجارات يطالبون بتعويضات مالية


طالب المتضررون من اهالي الصالحية المسؤوليين بتعويضهم ماديا جراء الخسائر التي تعرضوا لها والدمار الذي الحق بمساكنهم من تفجيرات الاربعاء الدامية.

اسبوع كامل مر على تفجيرات الاربعاء الدامية التي طالت عددا من مناطق بغداد من بينها منطقة الصالحية التي تقع ضمن محيطها وزارة الخارجية، اصوات الحزن والاسى التقطها مايكرفون اذاعة العراق الحر وهي تنبعث من بين مساكن ودور طالها الخراب والدمار، وحمل من نجا من ساكنيها الى مستشفيات عجزت هي الاخرى عن توفير الرعاية لهم.
المنطقة شهدت زيارات لمسؤولين من بينهم رئيس الوزراء نوري المالكي الذي تعهد بمحاسبة المقصرين وتعويض المتضررين، في حين شرع مجلس محافظة بغداد بتوزيع مساعدات مالية لضحايا الانفجار. لكن احدى المواطنات تؤكد ان لاجدوى من هكذا تعويضات بعد ان فقدت الاحبة.
اطراف سياسية حذرت في وقت سابق من احتمال تصاعد وتيرة اعمال العنف خلال المرحلة التي تسبق الانتخابات المقبلة، وما التفجيرات التي نسبت الى قيادات سابقة في حزب البعث المنحل الا ضمن هذا التصعيد، في حين طالب اهالي الصالحية بضرورة ان تنأى جميع الاطراف بخلافاتها عن المواطنين.
غادرنا منطقة الصالحية ولم تغادرنا اصوات اهلها التي طالبت بمحاسبة المقصرين فضلا عن السياسيين الذين ادت خلافاتهم الى تردي الاوضاع الامنية والحديث للمواطن فؤاد محمد.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG