روابط للدخول

مسؤول: اربيل تنتظر اتضاح صورة التحالفات في بغداد


لم تتضح لحد الان ملامح التحالفات السياسية في اقليم كردستان العراق استعدادا للانتخابات النيابية العراقية القادمة التي من المقرر ان تجري في بداية العام القادم، وبالاخص للتحالف الكردستاني الذي يضم الحزبين الرئيسيين في كردستان الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.

وبحسب المسؤولين في التحالف الكردستاني فانهم ينتظرون كي توضح صورة التحالفات السياسية بين القوى العربية العراقية في بغداد، في وقت يعتقد المراقبون ان التحالف الكردستاني قد يتحالف مع الائتلاف الوطني العراقي الذي اعلن عنه يوم امس في بغداد ويضم قوى واطرافا اغلبها شيعية.
وقال الدكتور محمد شريف عضو مجلس النواب العراقي في قائمة التحالف الكردستاني في تصريح لاذاعة العراق الحر ان القوى السياسية في اقليم كردستان تنتظر حسم المداولات التي تجري حاليا في بغداد لحسم موقفها.
واضاف: لحد الان الخارطة الكردية في الجانب الامن والمستقر ولم يستجد عليه اي تغيير، واعتقد ان اصحاب القرار في كردستان ينتظرون المداولات التي تجري الان في بغداد بين القوائم التي ستنضم الى التحالف الشيعي وربما بعد وضوح الصورة في الائتلافات التي تجري في بغداد انذاك ممكن لاصحاب القرار ان يتحركوا خلال الايام القادمة.
الى ذلك يعتقد المحلل السياسي الكردي الاكاديمي الدكتور خالد سعيد ان على القوى السياسية الكردية في الاقليم اقامة تحالفات فيما بينها وعلى ضوئها اقامة تحالفات اوسع مع القوى السياسية العراقية.
واضاف: الكرد اليوم في العراق اوالقوى السياسية الرئيسية في كردستان بحد ذاتها هي كافية لكي تتمكن من فرض نفسها على الساحة السياسية العراقية بوحدها ولكن طبيعة الظروف في العراق تستدعي ربما من القادة الكرد في اقامة تحالفات معينة خدمة للمصالحة العامة وبالتالي ان الخطوة الاولى هي ان تسعى فيما بينها من اجل ان تقيم نوعا من التحالف الاوسع على صعيد كردستان لكي تدخل الساحة العراقية بمفردها وان تسعى القيادة الكردية التي تقود التحالف الكردستاني الرئيسي والتي فازت قائمته بالاغلبية في برلمان كردستان الى ان تقنع الاطراف الاخرى واقامة تحالفات معها من اجل ايصال صوت الكرد.
ويتوقع المحلل السياسي الكردي سعيد ان يتحالف الحزبان الرئيسيان في كردستان مع قوى سياسية عراقية معارضة لتوجهات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ويضيف: ربما تحصل تحالفات سياسية على صعيد العراق بين التحالف الكردستاني الذي يمثله الحزبان الرئيسيان في كردستان مع قوى التحالف التي تسعى الى ان تلملم شتاتها ضمن الائتلاف الوطني العراقي لان سياسات المالكي تجاه كردستان والقضايا العالقة خلال الفترة الماضية يمكن ان تفسر كونها سياسات سلبية.
كما يؤكد الاكاديمي الدكتور خالد سعيد ان القوى السياسية الكردية ستتجه في اقامة تحالفات مع القوى التي تدعم حقوقها القومية في العراق واوضح: المصلحة الكردية الان هي ان تقترب من كل قوة وطنية عراقية تؤمن باحقية الحقوق الكردية وافضلية هذه الحقوق وشرعيتها ودعمها وبالتالي من مصلحة القوى الكردية الاقتراب منها وان موضوع الايدولوجية.
XS
SM
MD
LG