روابط للدخول

السنيد: عدم انضمام الدعوة للائتلاف جراء خلاف على آليات المشاركة


اعلن حسن السنيد القيادي في حزب الدعوة الاسلامية جناح رئيس الوزراء نوري المالكي ان عدم انضمام الحزب الى الائتلاف الوطني العراقي جاء نتيجة الخلاف على آليات المشاركة وعدم انفتاح الائتلاف على جميع القوى.

وتلا السنيد في مؤتمر صحفي عقده في بغداد بيان الحزب الذي شرح فيه اسباب عدم انضمام الدعوة الى ائتلاف الرابع والعشرين من اب كما وصفه، مؤكدا انهم في ائتلاف دولة القانون يعملون على تشكيل ائتلاف شامل مبني على اسس وطنية:
ونفى السنيد الأنباء التي أشارت إلى أن سبب عدم دخول رئيس الوزراء نوري المالكي إلى الائتلاف الوطني العراقي جاء نتيجة مطالبته بمقاعد تضمن له رئاسة الحكومة المقبلة، مضيفا أن عدم الانضمام للائتلاف الجديد كان نتيجة الخلاف حول آليات المشاركة فيه وعدم انفتاحه على جميع القوى السياسية:
بيد أن المحلل السياسي سعد الحديثي يختلف مع السنيد ويرى أن الخلاف حول الحصص داخل الائتلاف الجديد كانت من بين ابرز الأسباب التي حالت دون انضمام حزب الدعوة الإسلامية له:
ولعل ما أفرزته الانتخابات المحلية الماضية من نتائج وفوز ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي بنسبة كبيرة من أصوات الناخبين هي من شجعته على عدم الانضمام للائتلاف الوطني العراقي بحسب الحديثي:
في حين لا يستبعد عامر الفائز رئيس تجمع العدالة والوحدة احد مكونات الائتلاف الجديد دخول حزب الدعوة الإسلامية بزعامة المالكي إلى الائتلاف الوطني العراقي، مؤكدا أن الحوارات ما تزال جارية لإقناع حزب الدعوة بالدخول في الائتلاف الجديد:
وكان أُعلن في بغداد الاثنين عن تشكيلُ "الائتلاف الوطني العراقي" تمهيداً لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة. ويضمّ التحالف الجديد المجلس الأعلى الإسلامي العراقي وعدداً من الكتل والتنظيمات التي كانت تنضوي في إطار (الائتلاف العراقي الموحّد) السابق باستثناء حزب الدعوة بزعامة رئيس الوزراء نوري كامل المالكي.
وقرأ رئيسُ الوزراء السابق وزعيم تيار الإصلاح الوطني إبراهيم الجعفري بيان تشكيل الائتلاف الجديد خلال مؤتمر صحافي حضره عدد من رؤساء الأحزاب والتيارات والشخصيات التي يضمّها الائتلاف، وهي المجلس الأعلى الإسلامي ومنظمة بدر والتيار الصدري وحزب الفضيلة الإسلامي وكتلة التضامن وتيار الإصلاح الوطني فضلا عن قوى أخرى بينها جماعة علماء المسلمين وشخصيات علمانية ومستقلة وأحد زعماء الصحوة.
ونُقل عن البيان أن (الائتلاف الوطني العراقي) سوف يدرس الأخطاء التي وقع فيها الائتلاف السابق ويتجاوزها نحو إلغاء الطائفية وبناء التحالفات على أسس وطنية.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG