روابط للدخول

صحف الاردنية الصادرة ليوم الاثنين 24 أب


قالت صحيفة الراي أنه بدأت في عمان الأحد اجتماعات لجنة النقل الأردنية العراقية المشتركة لبحث عدد من قضايا النقل وسبل تعزيز التعاون الثنائي في جميع أنماط النقل. وركزت الاجتماعات على التعاون والتنسيق المشترك من اجل حل الصعوبات والمعوقات التي تواجه مسيرة التعاون بين البلدين في مجالات النقل البري والبحري والجوي. وأعلن الأردن في الاجتماعات التي تعقد في عمان بهذا الحجم منذ عام 2003 تقديم كافة التسهيلات والمزايا للشاحنات التي تعبر الأراضي الأردنية باتجاه العراق. ومن المقرر ان يوقع وزير النقل الاردني ونظيره العراقي الثلاثاء محضر اجتماعات اللجنة اضافة الى عدد من الاتفاقيات التي من شانها تعزيز التعاون الثنائي.
وتنقل العرب اليوم عن امين سر نقابة اصحاب الشاحنات الاردنية انه تم نقل اكثر من 3 مليون برميل من النفط الخام العراقي الى المملكة منذ بداية سريان الاتفاقية بين الجانبين منذ تشرين الاول من العام الماضي لتزويد المملكة بقرابة 10 آلاف برميل يوميا من النفط العراقي. واشار انه يتم حاليا نقل (40) صهريجا يوميا من المنطقة الخاصة ما بين الحدين الى مصفاة البترول الاردنية, حيث يعمل (150) صهريج اردنيا و (400) صهريج عراقي ضمن الاتفاقية الموقعة بين الجانبين. وبين ان الاجهزة الامنية في المنطقة الحدودية تقوم بجهود مميزة من اجل تسهيل وانجاز معاملات نقل الصهاريج القادمة والمغادرة للاراضي الاردنية.

صحيفة الدستور تنشر انه احتفل في مركز تدريب مهني إناث اربد بتخريج 16 متدربا عراقيا 25و متدربة عراقية انهوا تدريبا في أعمال الحلاقة الرجالية والنسائية لدى مركز تدريب مهني المفرق كما اشتمل الاحتفال على تخريج 17 متدربة من مركز تدريب مهني بنات اربد 18و من الذكور من مركز تدريب مهني حكما. واشار مندوب مؤسسة إنقاذ الطفل إلى أن هنالك دورات ستعقد قريبا وستستمر المؤسسة بمساعدة العراقيين أيضا من خلال توزيع الحقائب المدرسية عليهم . كما أكد المستشار الإعلامي لمدير مؤسسة التدريب المهني جميل القاضي اهمية عقد مثل هذه الدورات وتهدف لمد الأشقاء العراقيين بمفاهيم مهنية تساعدهم في إيجاد فرص عمل لهم لدى عودتهم لبلدهم.

اما صحيفة الغد فتنشر مقالا لجهاد المحيسن يقول فيه ان العراق على موعد قريب من اﻻنتخابات النيابية التي تسعى فيها بعض القوى، التي لم تحقق مكاسب سياسية في المرحلة السـابقة، إلــى عرقلة سير العملية السياسية واستعادة الوجه الطائفي فيها، وتريد أن ترسم مشهدا سياسيا، وفق اصـطفافات مذهبيـة وطائفيــة، مــن أجـل توظيفه لمصلحتها ضمن الدعاية اﻻنتخابية . ويمضي المحيسن للقول ان كلا الطرفين الكردي والشيعي يتميز بنقاط قوة وضعف، يتم من خلالها ضبط شكل التحالفات الداخلية والخارجية ليحصل علــى عوامـل قـوة تغطي الضعف بين صفوفها.
XS
SM
MD
LG