روابط للدخول

الصحف البغدادية الصادرة ليوم الاحد 23 أب


تصريحات وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري كانت محط اهتمام معظم الصحف البغدادية ليوم الاحد في سياق متابعة التصريحات والمواقف التي اعقبت هجمات يوم الاربعاء.
ورأت صحيفة المدى اليومية بان تصريحات الوزير شخصت حوادث التفجير الماضية بأنها «متوقعة» نتيجة التراخي والتواطؤ بين قيادات امنية والجناة المسؤولين عن الاعمال الارهابية، واشارت المدى كغيرها من صحف الاحد الى ما اكده زيباري من ان القادم من خروقات سيكون اكبر.

اما الصباح الجديد الصحيفة السياسية المستقلة فنقلت عن مصدر وصفتها بـ"الموثوق" بان الجنرال ماكماستر، مستشار قائد القوات الاميركية السابق في العراق ديفيد بتريوس، قد سافر الى بغداد مخولاً من وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس لبحث مدى امكانية التدخل الاميركي بما يوقف التدهور الامني، لافتاً المصدر الى ان المهمة تبدو عسيرة في حال استمرار رئيس الوزراء نوري المالكي في رفض التدخل الاميركي.
وتستمر الصحيفة بان المصدر قد اعتبر التعتيم الامريكي الرسمي على جهود واشنطن في حث الحكومة العراقية على التعاون مع القوات الاميركية لضبط الوضع الامني المتدهور سببه رغبة واشنطن في التخلص من حرج لا تريد ادارة الرئيس اوباما الوقوع فيه والمتمثل بعودتها الى الانغماس في الشأن العراقي من جديد.
وعلى حد ما ورد في الصحيفة

افتتاحية جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي اشارت من جهتها الى ان تفجيرات الاربعاء لم تكشف ضعفاً في الجوانب الامنية والسياسية فقط بل في الجانب المجتمعي ايضاً اضافة الى ضعف اداء مؤسسات الدولة التي لم تتحرك في تقديم اساليب الدعم والاغاثة والانقاذ. وبعض الاحزاب السياسية وجدت في الحادث فرصة لاتهام الاخر السياسي او الحكومي بالضعف والتقصير.
وجاء في الافتتاحية ايضاً ان المسؤولين في الدولة لم يكلفوا انفسهم القيام بجولات تفقدية للاماكن المنكوبة او زيارة الجرحى في المستشفيات، بل العديد من اعضاء البرلمان يطالبون بمحاسبة المسؤولين الامنيين ويتناسون مسؤوليتهم في تحقيق الامن الذي يعد مسؤولية تضامنية تشترك فيها كل الاطراف في المجتمع الديمقراطي. وحسبما ورد في افتتاحية الصباح
XS
SM
MD
LG