روابط للدخول

أبرز ما ورد في صحف بغداد يوم السبت


تواصل صحف يوم السبت الصادرة في بغداد متابعتها لتداعيات تفجيرات الاربعاء وتطوراتها التي تظهر للمتابع يوماً بعد آخر، فنقرأ في صحيفة المشرق اليومية المستقلة ان الورقة الوحيدة في يد المالكي تطايرت مع تفجيرات بغداد.

هذا ونقلت الصحيفة عن مصدر في وزارة الداخلية ان هجمات الأربعاء نفذت من قبل تنظيم القاعدة وبدعم وتمويل ايرانيين، واضاف المصدر ان هناك 800 دورية تابعة للوزراة في العاصمة بغداد (بدون اي عمل) لانها معطلة من قبل قائد عمليات بغداد عبود كنبر. وفي ذات السياق كشف مسؤول امني للصحيفة رفض الافصاح عن اسمه، ان رئيس الوزراء بدا منفعلاً وحاداً في اجتماعه مع القادة الامنيين.

وفي تصريح لصحيفة المدى أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبدالكريم خلف ان التحقيقات مع 11 ضابطاً كبيراً تم توقيفهم عقب التفجيرات، اثبتت تواطؤهم مع الجماعات الارهابية التي نفذت الجريمة. مشيراً خلف ايضاً الى أن الفترة القادمة ستكون حرجة وصعبة على العراقيين، إذ ستشهد الكثير من محاولات زعزعة الأمن بهدف إسقاط كل النجاحات الأمنية التي حققتها الحكومة الحالية والعودة بها الى المربع الأول. على حد تعبير خلف لصحيفة المدى.

جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي من جهتها نشرت ترجيحات مصادر مطلعة تأجيل الاعلان عن الائتلاف الجديد الى مابعد عيد الفطر المبارك. لتأتي هذه المستجدات (كما تقول الصحيفة) متزامنة مع تواصل القوى السياسية مباحثاتها لتشكيل التحالفات تمهيداً للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة.

وفي الاتحاد الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني، يشير ساطع راجي الى مشكلة يرى أن المسؤولين العراقيين والامريكيين لم ينتبهوا الى تضخمها وعواقبها المستقبلية، وهم المعتقلون واعدادهم الكبيرة، مشيراً الكاتب الى انعدام الاهتمام بالموضوع من خلال إستمرار عمليات الاعتقال بالجملة أو في عدم توفير مؤسسات متابعة للمعتقلين المطلق سراحهم الذين بلغ عددهم رقما مرعبا يتفوق على تعداد كثير من جيوش دول قوية، وهو اليوم (يضيف الكاتب) جيش بلا متابعة ولا عناية يترك أرضا خصبة لشتى الاستقطابات، ومهما كان عدد الارهابيين الذين تسربوا بين المطلق سراحهم ضئيلاً فإنهم سيكونون خيوطا خطرة لبناء شبكات إجرامية جديدة. وحسبما ورد في الصحيفة.
XS
SM
MD
LG