روابط للدخول

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي الأول للإغاثة الإنسانية، سلط تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) الضوء على جوانب مختلفة من المشاكل الإنسانية وأشار إلى أن 73% من سكان العراق لا يستخدمون مياه شرب آمنة.

للمياه في العراق مشاكل وليس مشكلة واحدة؛ فمن الشحة التي باتت تهدد البيئة والاقتصاد في مناطق واسعة من البلاد إلى المشاكل السياسية المترتبة على ذلك، وصولا إلى تردي نوعية المياه، خاصة تلك المعدة للاستهلاك البشري.
ويشير أحدث التقارير الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) بشأن العراق إلى أن 73% من السكان في هذا البلد لا يحصلون على مياه شرب آمنة.
معاون مدير عام الصحة العامة في وزارة الصحة الدكتور محمد جبر يوضح مفهوم المياه الآمنة الواردة في التقرير، ورغم إقراره بوجود مشاكل في المياه المجهزة للمواطنين إلا أن جبر يقول في تصريح لإذاعة العراق الحر إن إطلاق نتائج جازمة مثل الواردة في التقرير الدولي بحاجة الى دراسات ميدانية علمية قد لا تكون متوافرة.
وكانت وزراة الصحة قد باشرت خطة واسعة لمراقبة مياه الشرب في جميع انحاء العراق وذلك على خلفية ظهور اعداد كبيرة من الاصابات بمرض الكوليرا الناتجة عن تناول مياه ملوثة.
د.محمد جبر يقول ان هناك الف نقطة مراقبة فحص لمياه الشرب في بغداد والمحافظات.
الموطنون العراقيون من جانبهم يبدون فاقدي الثقة بالمياه المجهزة لهم، لذلك فان اغلبهم يستعملون المياه المعبأة التي اصبحت بضاعة رائجة في الاسواق العراقية خاصة في بغداد، حيث تقول احدى المواطنات (ام احمد) انها اضطرت الى استخدام المياه المعبأة رغم ارتفاع اسعارها.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG