روابط للدخول

حفاوة استقبال المقرحي تثير استياء أميركا وبريطانيا



بعث رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون برسالة إلى الزعيم الليبي معمر القذافي يحث بلاده فيها على "التصرف بحساسية" بعد عودة عبد الباسط المقرحي إلى ليبيا ، حسب ما أفاد مكتب براون الجمعة.
وكان المقرحي الذي كان محكوما عليه بالسجن مدى الحياة بسبب تفجير لوكربي عام 1988 الذي قتل فيه مئتان وسبعون 270 شخصا، استقبل بحفاوة عند عودته إلى بلاده بعد أن أفرجت عنه السلطات الاسكتلندية بسبب إصابته بمرض السرطان في مراحله المتأخرة.
الولايات المتحدة وبريطانيا أدانتا الاستقبال الحافل الذي حظي به عبد الباسط المقرحي. وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد مليباند إن مشهد استقبال فرد شارك في قتل الكثيرين كبطل في طرابلس هو "محبط ومزعج للغاية" بالنسبة لأسر الضحايا الذين فقدوا أرواحهم في حادث لوكربي.
ففي الاول رد فعل رسمي اعرب البيت الابيض عن استياءه من مظاهر الاحتفال بعودة المقرحي حيث قال روبرت غيبس المتحدث باسم البيت الابيض:

روبرت غيبس

"ان الصور التي شاهدناها في ليبيا امس تثير الحفيظة والاشمئزاز. نحن مازلنا نعرب عن تعازينا للاسر التي فقدت اعزائها نتيجة لهذه الجريمة الارهابية"

وكان الرئيس الأمريكي باراك اوباما قال الخميس إن قرار الإفراج عن المقرحي كان "خطأ"، وانه يجب إلا يلقى استقبال الأبطال عند عودته، وان يبقى رهن الإقامة الجبرية.
الصحف الأميركية انتقدت بعنف الجمعة قرار الحكومة الاسكتلندية الإفراج عن المقرحي..
XS
SM
MD
LG