روابط للدخول

العناوين التي وردت في الصحافة البغدادية ليوم الاربعاء 19 أب


يستمر الحديث عن الاصطفافات السياسية استعداداً لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة ليحتل مساحة واسعة في الصحف البغدادية ليوم الاربعاء. ففي حديثه لصحيفة المشرق اليومية اكد عضو الائتلاف العراقي النائب جابر الزيادي عن تيار الاصلاح الوطني، اكد ان مركز الخلاف الحقيقي الذي اعاق اعلان التشكيل الجديد يتعلق برئاسة الوزراء في الحكومة المقبلة وحصة جناح المالكي في التشكيل الجديد. واصفاً سعي حزب الدعوة الى الدخول بقائمة منفردة عن الائتلاف بأنه مغامرة وانتحار سياسي سيضحي بمصالح الطائفة الشيعية. على حد تعبير الزيادي

وفي سياق متصل اشارت الصحف ومنها الصباح الجديد المستقلة الى انسحاب النواب عزت الشابندر و مهدي الحافظ واياد جمال الدين من القائمة العراقية. عازياً الشابندر سبب الانسحاب (و رداً على سؤال للصحيفة) كون ان رئيس الحكومة نوري المالكي اصبح معيار عمل رئيس القائمة اياد علاوي فعندما يشير مؤشر المالكي الى الشمال فان مؤشر القائمة العراقية يجب ان يشير الى الجنوب. وعلى حد قول النائب عزت الشابندر.
من جانب آخر كشف السياسي والمفكر العراقي حسن العلوي في حديث خاص لـ"الصباح الجديد"، كشف أنه قرر أخيرا خوض الانتخابات بالتحالف مع زعيم القائمة العراقية اياد علاوي، لأن الأجواء "تغيرت إيجابياً" على حد وصفه. واضاف للصحيفة انه ابتعد طيلة الأعوام الماضية عن العملية السياسية لانها كانت صراعاً بين الطائفيين فقط. حسبما ورد في الصحيفة

وبالانتقال الى الصباح الصحيفة الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي نقرأ ما اعلنت عنه مصادر في الاتحاد الوطني الكردستاني من ان رئيس الاقليم مسعود بارزاني سيكلف الدكتور برهم صالح لتشكيل حكومة الاقليم الجديدة يوم الخميس.

وفي زاوية "قلم اليوم" في جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني يثني عبد الهادي مهدي على قرار عمليات بغداد بازالة الحواجز الكونكريتية وما تحيطها من جوانب ايجابية، لكن الكاتب يلفت ايضاً الى ان العبرة ليست في ازالة هذه الحواجز والتي ستزال حتماً عاجلاً ام آجلاً، بل التساؤل المهم هو "متى تتوفر الامكانيات والنيات الحسنة لازالة الترسبات في دواخل العراقيين ومن ثم الحواجز النفسية بين المكونات العراقية؟" .. والكلام بالطبع لكاتب المقالة
XS
SM
MD
LG