روابط للدخول

العناوين التي وردت في الصحافة البغدادية ليوم الاحد 16 أب


خارطة التحالفات السياسية المقبلة وما تدور حولها من تكهنات وتصريحات تصدرت متابعة اغلب العناوين التي وردت في الصحافة البغدادية ليوم الاحد ..
فالعلاقات العربية – الكردية كانت محط اهتمام جريدة الصباح الجديد التي نقلت رؤى اوساط سياسية في ان الانتخابات القادمة لن تكون خاضعة للصراع الطائفي بقدر ما ستكون متأثرة بالمشكلة بين العرب والاكراد. وقال محافظ نينوى ومنسق كتلة الحدباء اثيل النجيفي للصحيفة: إن رئيس الوزراء لا يمكنه أن يقف على الحياد بل سيصطدم في نهاية المطاف قبيل الانتخابات اما مع القوميين العرب أو الكرد. في حين اعرب النائب عن التحالف الكردستاني فرياد راوندوزي، المالكي لن يكون في وسعه ان يتحالف مع طرف يعتبر عدوا لمكون رئيسي مثل الكورد. بحسب تعبيره للصحيفة.

اما في غربي العراق فقد استبعد رئيس مجلس انقاذ الانبار حميد الهايس نشوب حرب داخلية في محافظة الانبار على الرغم من اقراره بوجود انقاسامات كبيرة في المحافظة بسبب الزعامات. وفي الوقت ذاته اكد الهايس وجود مفاوضات بينه وبين الائتلاف العراقي الموحد قطعت شوطاً مهماً رغم انها لم تكتمل نهائياً.

وبالحديث عن الائتلاف الموحد تابعت صحيفة المشرق موقف التيار الصدري من احتمال بقاء او انسحاب حزب الدعوة من الائتلاف الجديد، اذ هددَ رئيس الكتلة الصدرية النائب عقيل عبدالحسين في حديث للصحيفة بإعلان الائتلاف الجديد من دون مشاركة حزب الدعوة في حال تمسكه بالحديث عن الحصص والمقاعد داخل الكتلة. مؤكداً عبدالحسين ان الكتلة الصدرية لن تسمح باي حال ان تؤول رئاسة الوزراء في الحكومة المقبلة الى حزب الدعوة. وبيّن النائب عن التيار الصدري ان دخول حزب الدعوة من عدمه في الائتلاف الجديد لا يسمن ولا يغني من جوع.
وعلى حد ما اوردته المشرق

وفي ذات السياق لكن باتجاه الناخبين قامت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي باستطلاع آراء مواطنين بشأن الانتخابات البرلمانية المقبلة، لتكشف النتائج الاولية ان 69% من المواطنين سوف ينتخبون قوائم اخرى غير تلك التي انتخبوها قبل اربع سنوات، فيما بقي 27% على خيارهم السابق نفسه، في حين تردد ما يقارب 4% في الافصاح عن رأيهم بهذا الشأن. وطبعاً بحسب الصحيفة
XS
SM
MD
LG