روابط للدخول

خزانات ماء من أكتد الفرنسية للمهاجرين في السماوة


المساعدات الأنسانية للمهاجرين في السماوة من منظمة أكتد الفرنسية

المساعدات الأنسانية للمهاجرين في السماوة من منظمة أكتد الفرنسية

زحام وتدافع، شرطة ومن ثم رتل لعجلات أمريكية.. كان ذلك عند بوابة ملعب السماوة الرياضي، اقتربنا لاستطلاع الأمر.كانت منظمة إنسانية فرنسية هي أكتد توزع على المهجرين خزانات ماء صغيرة،

لم يتسن لنا أن نرى أي شخص فرنسي، فسألنا الموظف العراقي فقال إن مكتب أكتد في السماوة يدار بكادر عراقي.
المكان مكتظ بالنساء بعباءاتهن السوداء وقد بان التدافع على ملامحهن ووجوههن المتربة، وكان المايكروفون بالنسبة لهن وسيلة لبث الهموم في ظهيرة السماوة الحارقة.
واحدة منهن دفعت 10الاف دينار للوصول الى هذا المكان ولم تحصل على شئ، وأخرى اتهمت الموظفين بتوزيعهن للخزانات على أساس المعرفة الشخصية أو الواسطة.
إحدى المهجرات لم تخفِ شعورها بالذل لأن الدول تتصدق عليهن وهن من بلاد الرافدين.
بين عدم ضبط عمليات التوزيع من قبل الموظفين وإستحواذ البعض من غير المهجرين على مايوزع، وضعف الشرطة التي كان ينبغي أن تساهم في تنظيم مايجري ضاعت خزانات بعض الاسر المهجرة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG