روابط للدخول

الحديث عن الجنسية المزدوجة لسياسيين عراقيين بارزين والاعتراضات والانتقادات الموجهة لهذه الحالة تصدر عناوين صحيفة المشرق المستقلة، فرئيس لجنة النزاهة في مجلس النواب صباح الساعدي رأى ان اعتبارات كثيرة تحول دون مبادرة المسؤول باسقاط جنسيته الاخرى والاحتفاظ بالجنسية العراقية فقط، فالكثير منهم يخشى مفاجآت وخفايا العملية السياسية التي قد تطيح به في ليلة وضحاها ما يجعله بحاجة الى ضمان عودته للبلد الذي جاء منه.

اما رئيس الكتلة الصدرية النائب عقيل عبد الحسين فاعتبر قرار مجلس الوزراء بوجوب تخلي العراقي عن جنسيته المزدوجة حال توليه منصباً سيادياً. بانه دعاية انتخابية كان يفترض لها ان تكون مع بداية تشكيل الحكومة، كما انه جاء لازالة الاحتقان الشعبي تجاه من يمتلك جنسية مزدوجة، على حد تعبيره لصحيفة المشرق.
هذا وتضاربت عناوين الصحف البغدادية ليوم الثلاثاء بشأن صحة خبر تأجيل التعداد السكاني. ففيما نشرت جريدة الصباح الجديد بانه قد تم تأجيل التعداد بالفعل ونقلاً عن عبد الزهرة الهنداوي المتحدث الرسمي باسم الجهاز المركزي للاحصاء وتكنولوجيا المعلومات التابع لوزارة التخطيط.
الا ان جريدة الصباح الشبه رسمية اوردت نفي الوزارة في بيان رسمي لها خبر التأجيل، مؤكدة التزامها بالموعد المقرر لاجرائه.
وفي افتتاحية الصباح ايضاً يعتبر فلاح المشعل التعداد العام للسكان خطوة في ترصين بناء المعلومات والبيانات الدقيقة للعراق ليمكن من خلاله صياغة العديد من المشاريع والاستثمارات وبيانات توزيع الثروة، لكن للاسف (يقول الكاتب) إن التجاذب السياسي صار يفوت فرصة المعطيات الواقعية ويكرس ازمتها. مشيراً المشعل الى ما جاء في تصريحات بعض المسؤولين من ان تجاذبات سياسية انتجت خوفاً و تحفظاً على اجراء التعداد في وقته المحدد وتدفع الى ارجائه الى وقت اخر، على حد قول الكاتب.
وبالعودة الى الصباح الجديد تتحدث الصحيفة عن تعرض العراق لغزو اقتصادي بعد الغزو العسكري طال السوق المحلية وصحة المواطن بذريعة الانفتاح الاقتصادي. وتنقل الصحيفة عن خبير اقتصادي قوله: إن اغلب المعروض في الاسواق مجهول المصدر. في حين يطالب احد اعضاء غرفة تجارة البصرة بصولة فرسان اخرى لكن ضد ما وصفه بـ"إرهاب التجار"، على حد ما ورد في الصحيفة.
XS
SM
MD
LG