روابط للدخول

في إطار التحركات والتحالفات لخوض الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في كانون الثاني المقبل، تشهد الساحة السياسية نشاطات مكثّفة تشمل مختلف الأحزاب والكتل والتيارات التي تطمح في الحصول على تمثيلٍ نيابي يمنحها فرصة المشاركة في صنع القرار.
وفيما تتواصل محادثات أطراف سياسية مهيمنة على البرلمان الحالي من أجل إقامة أو إعادة تشكيل تحالفاتٍ للفوز بمقاعد مجلس النواب المقبل، أشار مراقبون ومشرّعون إلى مساعٍ لوحظَ أن جهاتٍ تُعرَف بانتماءاتها لحزب البعث الذي حَظر الدستور العراقي الدائم مشاركته في العملية السياسية تحاول الاستفادة مما اصطُلح على تسميتها في المجتمعات الديمقراطية بـ"قواعد اللعبة" لدعم مرشَحين متحالفين من ذوي الميول المماثلة في الانتخابات القادمة.
وفي التقرير الصوتي التالي، تحدث نواب لمراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد عن هذا الموضوع مُرجّحين أن الكتل التي سيعمل البعث على دعمها هي كتل تحمل اتجاهات ليبرالية وقومية عربية.
أحد المشرّعين ذكر أنه على الرغم من أن الدستور الدائم حظر في مادته السابعة مشاركة حزب البعث المنحل إلا أن ذلك لم يمنع أعضاء سابقين في هذا الحزب من الفوز بمقاعد في مجلس النواب الحالي.
وفي هذا الصدد، كشف النائب رشيد العزاوي العضو في لجنة اجتثاث البعث البرلمانية كشف عن وجود ما وصفها بتحركات واسعة لبعثيين من أجل دعم كتل سياسية في الانتخابات المقبلة بعد أن أخفقت الكتل المدعومة من البعث والموجودة في مجلس النواب الحالي من دعم العناصر البعثية، بحسب تعبيره.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها لإذاعة العراق الحر، أعرب العزاوي عن اعتقاده بأن الكتل التي يُرجّحُ أن ينشط البعث في دعمها هي الكتل "ذات الاتجاه الليبرالي والقومي العربي."
إلى ذلك، أشار النائب عن (الائتلاف العراقي الموحّد) علي العلاق إلى ما وصفه بـ"دعم إقليمي لنشطاء بعثيين في العراق بهدف مشاركتهم في الانتخابات المقبلة."
وتفيد مراسلتنا في بغداد بأن النائب رشيد العزاوي أكد في تصريحاته أيضاً أن بعض الكتل السياسية الأخرى التي لم تشترك سابقاً في العملية السياسية تسعى "لخوض الانتخابات المقبلة متوقعاً ائتلافها مع الكتل الكبيرة المتواجدة في الساحة السياسية."
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG