روابط للدخول

أنباء عن احتمال تأجيل التعداد العام للسكان المقرر في تشرين الأول المقبل


في مؤتمر صحفي عقده وزير التخطيط علي بابان في مدينة النجف يوم الأحد السادس عشر من هذا الشهر، أعلن بابان عن احتمال تأجيل التعداد العام للسكان.

الوزير تحدث عما دعاه بهواجس ومخاوف وتحفظات عبرت عنها مكونات في محافظتي كركوك ونينوى إذ قال:
" من الناحية الفنية، نحن مستعدون لإنجاز التعداد ولكننا نستمع إلى بعض الهواجس والمخاوف والتحفظات من بعض المكونات خصوصا في كركوك ونينوى وهذا قد يدفعنا إلى التريث في تنفيذ التعداد إلى وقت آخر ".

تم تفسير كلام وزير التخطيط على أنه إعلان عن تأجيل التعداد غير أن مهدي العلاق رئيس الجهاز المركزي للإحصاء قال في حديث خاص بإذاعة العراق الحر إن كلام الوزير لم يفهم بشكل صحيح وان الحكومة لم تُصدر بعد قرارا حاسما في هذا الشأن:
" أولا لم يصدر قرار رسمي بالتأجيل. الوزير قال نحن مستعدون فنيا ولكن هناك تقرير أمام مجلس الوزراء لوضع بدائل في حالة التأجيل. ونحن ننتظر قرار مجلس الوزراء. هذه مجرد خيارات ولم يتخذ قرار بشأنها بعد ".
النائب عن كتلة التحالف الكردستاني وممثل محافظة الموصل محسن السعدون رفض فكرة تأجيل التعداد السكاني جملة وتفصيلا وقال في حديث خاص بإذاعة العراق الحر:
" هذه الطلبات السياسية من كركوك والموصل نحن نرفضها. نرفض أن تقول وزارة التخطيط أنها ستؤجل التعداد بسبب خلافات سياسية. اعتقد يجب الالتزام بالتعداد ".
أما عمر الجبوري، ممثل عرب كركوك في مجلس النواب أيد فكرة تأجيل التعداد السكاني لاسيما في المناطق المتنازع عليها:
" نحن مع فكرة التأجيل. مناطق مثل كركوك والمناطق المتنازع عليها قد يؤدي التعداد إلى إثارة مشاكل لاسيما وان الاستمارة فيها حقول تشير إلى القومية والدين. مخاوفنا متأتية من هذين الحقلين ".
هذا ومن المفترض إجراء التعداد السكاني في الرابع والعشرين من تشرين أول المقبل ليكون أول تعداد يشمل جميع أنحاء العراق منذ عام 1987.
وكان تعداد آخر قد أجري في عام 1997 غير انه لم يشمل محافظات إقليم كردستان.
XS
SM
MD
LG