روابط للدخول

المهاجرون العائدون الى السماوة لم يحصلوا على أراض بعد


بعد أن أصدر مجلس الوزراء قراراً بمنح المهجرين والمهاجرين قطع أراض سكنية، باشرت وزارة المهجرين والمهاجرين باستلام طلبات المستحقين وحولت القوائم المقبولة الى مديرية البلديات لتخصيص الأراضي المطلوبة، لكن الموضوع قطع طريقاً طويلاً امتد أكثر من عامين ومازال البعض ينتظر حتى دب فيه الملل.
ورداً على سؤال بشأن ما وصلت اليه آليات تنفيذ قرار مجلس الوزراء، قال مسؤول فرع المثنى لوزارة المهجرين والمهاجرين باسم كاظم انه قد تم التصديق على طلبات 2400 عائلة قادمة من خارج العراق، وأشار الى ان تلك الطلبات تم تحويلها الى البلديات التي شكلت بدورها لجنة منحت الأراضي لطلبات الأقضية والنواحي التابعة للمحافظة، أما طلبات السماوة فقد تم منح 50% من الطلبات المقدمة فقط، وهي الطلبات الخاصة بلاجئي رفحاء السعودية وإيران.
مدير بلديات المثنى عبّر لنا عن شحة الأراضي المملوكة للدولة في المدينة، وقال ان الحكومة لم تستلم أراضي منذ سقوط النظام السابق، وان ما تم توزيعه من أراض تم إستلامها بقرار مجلس قيادة الثورة المنحل.
وأكد مدير بلديات المثنى أن مجلس الوزراء نسب صرف مبالغ لشراء أراض من مالكيها، لكن مجلس المحافظة رفض الصرف لضخامة تلك المبالغ التي ستؤثر على ميزانية إعادة إعمار المحافظة.
وبعد كل ذلك ألا يستحق من تغرب لسنوات في الشتات قطعة أرض في وطنه دون إجراءات روتينية تُشعر المواطن أن في الأمر نوعاً من المنّة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG