روابط للدخول

تداولت وسائل اعلام ومواقع الانترنت اخبارا عن عزم الحكومة اصدار قرارات تحد من حرية التعبير وفرض رقابة اعلامية و حجب بعض مواقع الانترنت ، الامر الذي دفع عددا من المنظمات الصحفية والناشطين في قضايا حرية التعبير الى التظاهر يوم الجمعة في شارع المتنبي للاحتجاج على تلك النوايا ، ومع نفي الحكومة توجهها لاصدار قوانين تحد من الحريات الا أن معاون عميد كلية الاعلام في جامعة بغداد الدكتور حميد جاعد حذر من أي اجراءات تحد من حرية الاعلام .
لكن رئيس لجنة الثقافة والإعلام في مجلس النواب مفيد الجزائري أكد في حديث لإذاعة العراق الحر ان الدستور ضامن للحريات لكن هناك حاجة لتحديد مفهوم تلك الحرية وليس تقييدها.
ويحذر بعض الناشطين الإعلاميين من أي توجه لتقييد سلطة الصحافة في رقابتها على مؤسسات الدولة ووضع المعوقات امام عملها في كشف
الفساد الاداري والمالي، ومنهم الإعلامي هادي جلو .
الناطق باسم الحكومة علي الدباغ في حديث خاص اذاعة العراق الحر نفى من جهته وجود توجهات لتحديد الحريات في قرارات الحكومة العراقية او التشريعات القانونية الصادرة عنها، وأضاف قائلاً:
"دستوريا لايمكن تحديد الحريات وما اثير عن مواقع الالكترونية نتج عن راي خاص ..وليس لدى لا لحكومة أي توجهات للحد من الحريات.."
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG