روابط للدخول

مسؤول: بعثيون ومتشددون وراء انفجاري سنجار


في الساعة الخامسة من عصر يوم امس الخميس، وقع انفجاران كبيران في حي شعبي داخل قضاء سنجار، نفذا بواسطة انتحاريين كانا يرتديان حزامين ناسفين، ما اسفر عن وقوع 20قتيلا وجرح 30 آخرين تم نقلهم الى مستشفيات دهوك، بحسب قول دخيل قاسم قائممقام قضاء سنجار.
دخيل اتهم جهات اسلامية وجهات سماها بالمؤيدة للبعثيين بالوقوف وراء هذه التفجيرات التي تكررت في هذه المناطق، مؤكدا ان الهدف منها "اشعال نار الفتنة بين ابناء المنطقة والسعي لنشوب حرب اهلية في سنجار".
وقد تم نقل اكثر من عشرين جريحا من ضحايا هذين الانفجارين الى مستشفى الطوارئ بدهوك.
احمد مراد احد هؤلاء الجرحى اكد لأذاعة العراق الحر ان "التفجيرين وقعا في منطقة مدنية، لا تتواجد فيها اية قوات عسكرية".
الجريح يوسف علي، وهو ايضا من ضمن الجرحى الذين تم نقلهم الى دهوك، ويعمل مدير لمدرسة ابتدائية قال ان التفجيران الحقا اضرارا كبيرة "باناس أبرياء وفقراء عزل"، حسب تعبيره.
اما تحسين محمد الذي اصيب بالعديد من الجراح فقال انه كان يلعب الطاولي مع احد اصدقائه عندما تم التفجير واضاف "ان هذا العمل لا يقوم به المسلمون، لأن الذين ماتوا هم من الأبرياء".
يشار الى ان التفجيرات قد كثرت في مناطق سنجار وتلعفر (وهي المشمولة بالمادة 140 من الدستور العراقي) خلال الفترة الأخيرة، الأمر الذي يعكس التوتر الذي بين الكتل السياسية المتواجدة في الموصل.

على صلة

XS
SM
MD
LG