روابط للدخول

إعلاميون يتظاهرون في بغداد لنصرة حرية التعبير


صحفيون يتظاهرون في شارع المتنبي ببغداد

صحفيون يتظاهرون في شارع المتنبي ببغداد

حشد كبير من المثقفين والإعلاميين والسياسيين وممثلي بعض المنظمات والجمعيات والمراكز الداعمة لحقوق الانسان تظاهروا في شارع المتنبي للتنديد بما سمّوه سياسة الحكومة والاحزاب المتنفذة لتكميم الافواه ومحاولة مصادرة حرية التعبير.
ورفع المتظاهرون شعارات تؤكد التمسك بحقهم في حرية التعبير والعمل وفق مبادئ الدستور العراقي الذي اقره مجلس النواب وصادق علية الشعب، كما دعت الشعارات مؤسسات الدولة للالتزام بالدستور والمواثيق والمعاهدات التي تكفل حرية التعبير.
وشدد منظمو التظاهرة عبر مكبرات الصوت على ان هذا التجمع ليس لغاية سياسية او تنكيل بالحكومة او اي جهة حزبية انما تنبيه كل الجهات بضرورة احترام حرية التعبير وهو الحق المقدس الذي اقرتة الشرائع السماوية والمواثيق الدولية كما هي صوت لتحذير الحكومة وكل الاجهزة التابعة لها بايقاف الممارسات التعسفية ضدا لصحفيين والمثقفين. اذ تكررت في الاونة الاخيرة اجراءات تحاول مصادرة الرأي الاخر، وعبر اعلامييون ساهمو في هذه التظاهرة عن سعادتهم لوجود هذا الحشد المناصر لحرية الكلمة من مختلف شرائح المجتمع بما فيهم السياسيين والمسؤلين الحكوميين.
وقال الكاتب والصحفي توفيق التميمي ان هذا التجمع يعطي صورة لثقافة الاحتجاج الحضارية التي بدأت تؤسس في العراق الجديد، وان اصوات الصحفيين تعبر عن ضمائر الوان الشعب العراقي الراغب بالتحرر من كل سلطة دكتاتورية مهما كانت، داعيا الحكومة الى ان تنظر بدقة ولا تتجاهل مطالب المثقفين الداعمين للديمقراطية.

في حين بين الشاعر والاعلامي حسام السراي ان التظاهرة نجحت بكل المقاييس رغم العوائق التي وضعتها الاجهزة الامنية، فقد كانت صيحة حقيقية من قبل النخب المثقفة للتشهير بممارسات بعض الاحزاب والاجهزة الحكومية التي ارى انها متخوفة من الاعلام الحر المستقل، والذي يعد المكسب الحقيقي لعراق ما بعد سقوط الصنم للعراق الجديد.
وشارك في هذة التظاهرة عدد من السياسيين والبرلمانيين ومنهم الشيخ صباح الساعدي رئيس لجنة النزاهة في مجلس النواب الذي عبر عن تضامنه مع كلمة الحق الصادرة من افواه المتنورين من المثقفين العراقيين المطالبين بحقهم الدستوري باحترام حرية الرأي، متمنيا ان تكون المشاركة اوسع للسياسيين في هذا التجمع الذي يسعى لاعلان اهداف مشروعة ووطنية وتخدم العراق الجديد.
وفي نهاية التظاهرة اعلن عن البيان الختامي الذي تضمن ضرورة حرية التعبير لانة حق مقدس والتاكيد على إلغاء الرقابة على المطبوعات وحجب المواقع الالكترونية وعدم العودة الى منطق التخوين، لان ذلك يعتبر انتهاكا خطيرا للحرية مع دعوة عدم اقحام الصحفيين في اي نزاع اوصراع سياسي او حزبي.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG