روابط للدخول

"الدعوة" يؤكد على ضرورة تغيير صبغة الإئتلاف


المالكي وشيوخ عشائر في تكريت عام 2007

المالكي وشيوخ عشائر في تكريت عام 2007

في الوقت الذي أُعلن فيه عن تأجيل الاعلان عن تشكيلة الائتلاف العراقي الموحد، أكد حزب "الدعوة الاسلامية"، وهو الجهة الرافضة لمثل هذا الاعلان في الوقت الحاضر، ان حوارات تجري مع جهات سياسية ومكونات من خارج الائتلاف، لغرض التحالف معها مع ضرورة التاكيد على تغيير السمة التي اصطبغ بها الائتلاف العراقي طيلة السنوات المنصرمة..
رئيس الوزراء نوري المالكي اشار ضمناً، في كلمة له خلال انعقاد المؤتمر الخامس عشر لحزب الدعوة الخميس، الى اهمية الخروج من الاطار الضيق للائتلاف والانفتاح على الجهات الاخرى مشددا في الوقت ذاته على ضرورة ان يجري مثل هذا الانفتاح ليتماشى مع استحقاقات المرحلة المقبلة.
وعن اسباب تاجيل الاعلان عن الائتلاف العراقي الموحد اكد القيادي في حزب الدعوة حيدر العبادي ان التغيرات التي شهدها العراق اوجبت احداث تغيير في شكل الائتلافات والتحالفات.
يذكر ان تحركات يقوم بها قادة حزب الدعوة على شيوخ وعشائر محافظات ديالى والانبار وصلاح الدين والموصل، حيث اكد العبادي ان الحوارات
التي تجري للتحالف معهم ايجابية مشددا رفضه للاعلان عن الائتلاف العراقي الموحد في الوقت الحالي عكس الذي تصر عليه الاطراف الاخرى.
التحالفات والائتلافات لن تقف عند حدود المكونات بل ستتعدى الى قوائم وكتل اخرى حتى وان لن تنضوي في القائمة ذاتها فتشكيل الحكومة وتنصيب رئيسها يحتاج الى مثل هذه التحالفات الامر الذي بدا واضحاً من خلال تحرك حزب الدعوة على القادة الكورد، ففي كلمة لرئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني القاها نيابة عنه وزير الخارجية هوشيار زيباري، اكد فيها ان وحدة الصف وتوحيد الرؤى يجب ان يقوم على الالتزام بالقانون والدستور لحل كل الاشكالات القائمة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG