روابط للدخول

نواب يتهمون مفوضية الانتخابات بالفساد وعدم الحيادية



تصاعدت في الآونة الأخيرة الاتهامات للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق بالتقصير في أداء عملها وعدم الحيادية في التعامل مع القوى والتيارات السياسية، فضلا عن وجود قضايا فساد مالي وأداري يمارسه كبار المسؤولين في المفوضية، الأمر الذي دعا رئاسة مجلس النواب العراقي إلى تحديد موعد لاستجواب رئيس المفوضية فرج الحيدري بعد انتهاء عطلة المجلس، بحسب النائب المستقل عز الدين الدولة الذي لفت إلى وجود أدلة تثبت تقصير مفوضية الانتخابات في أداء عملها:
وبحسب مصادر نيابية فان موعد الاستجواب سيكون خلال الأسبوع الأول من بداية الفصل التشريعي الأخير لمجلس النواب والمقرر أن يبدأ منتصف الشهر المقبل. ويؤكد النائب عن الائتلاف العراقي الموحد قيس العامري في حديثه لإذاعة العراق الحر وجود امتعاض كبير من قبل أعضاء مجلس النواب العراقي تجاه عمل مفوضية الانتخابات، مضيفا أن المسؤولين في المفوضية يغلبون مصالحهم الشخصية على المصلحة العامة:
ومن جملة الأمور التي سجلت على مفوضية الانتخابات قيامها بحرق مجموعة من الوثائق والأدلة التي تدينها والمتعلقة بانتخابات مجالس المحافظات السابقة، بحسب النائب قيس العامري الذي بين أن عملية الحرق جاءت بعد فترة قصيرة من تحديد موعد الاستجواب:
بيد أن رئيس مفوضية الانتخابات فرج الحيدري نفى قيام المفوضية بحرق أية أدلة أو وثائق مهمة مشيرا إلى أن المفوضية تحتفظ بجميع الوثائق المهمة، ويمكن لأية جهة سياسية أو إعلامية الإطلاع عليه بكل شفافية حسب تعبيره:
واكد الحيدري أن البرلمان العراقي لم يوجه طلب استدعاء أو استجواب للمفوضية العليا للانتخابات، سواء خلال الفترة الماضية أو الحالية، مبينا أن الاتهامات الموجهة للمفوضية أمر طبيعي وغالبا ما تأتي قبل أو بعد أية انتخابات تجري في العراق:
XS
SM
MD
LG