روابط للدخول

وزارة الكهرباء: دوافع سياسية وراء عدم الموافقة على المشاريع


عبر وزير الكهرباء كريم وحيد عن امله في ان لا تكون الدوافع السياسية وراء عدم الموافقة على المشاريع الاستراتيجية، ما ادى الى نقص في الطاقة الكهربائية، مشيرا الى ان هنالك مشاكل خارج امكانية الوزارة اثرت على مستوى ادائها.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده وحيد على هامش حضوره اجتماعا لمجلس المحافظة تم فيه مناقشة عدم حصول محافظة بابل على حصتها من الكهرباء.
واضاف وحيد ان عدم كفاية التخصيصات لعام 2009 ساهمت في توقف المشاريع الخاصة بالطاقة الكهربائية مبينا ان التخصيصات التي كان من المفترض أن تحصل عليها وزارة الكهرباء هي سبعة ترليون دينار، فيما لم تحصل الوزارة الا على ترليون و200 مليار دينار بسبب انخفاض الموازنة الاتحادية فضلا عن أسباب أخرى.

الوزير لفت الى ان الوزارة لديها مشاكل خارجة عن سيطرتها كانخفاض منسوب المياه الى الحد الذي اثر على ايقاف محطات في حوض الفرات، كذلك شحة الوقود السائل و الغاز ساهم ايضا في انخفاض 450 ميكاواط من انتاج الطاقة الكهربائية اضافة العواصف الترابية التي اوقفت جميع المحطات الغازية.

كما اشار وزير الكهرباء الى ان المشاكل التي تواجهها الوزارة اثرت على حصة محافظة بابل من الكهرباء، موضحا ان بابل تجهز حاليا بـ 220 ميكا واط، بعد ان كانت حصتها 170 ميكا واط، وتوقع ان الايام المقبلة ستشهد زيادة اخرى في حصتها تقدر ب 40 ميكا واط .
على صعيد اخر اكد وزير الكهرباء ان الوزارة بصدد توقيع عقود مع شركات يابانية لتاهيل محطة كهرباء المسيب.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير
XS
SM
MD
LG