روابط للدخول

صحف بغداد تهتم بتشكيلة الائتلاف العراقي الموحد


تابعت صحف بغداد الصادرة يوم السبت اسباب التأخير في الاعلان عن التشكيلة الجديدة للائتلاف العراقي الموحد. لتكتب المدى باختصار ونقلاً عن الامين العام لحزب الفضيلة هاشم الهاشمي بان عدم اكتمال رؤى الكتل السياسية المشاركة في الائتلاف من اسباب تأجيل الكتلة موعد الاعلان.
اما القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي النائب جلال الدين الصغير اشار في حديثه لصحيفة المشرق الى ان التأجيل جاء بناءً على طلب قيادات حزب الدعوة جناح المالكي بشأن بحث الحصص وتوزيع المقاعد بداخله.
هذا وفي سياق ليس ببعيد لكن في جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي افاد قيادي آخر في المجلس الاعلى الاسلامي الشيخ حميد معلة بوجود مخطط اقليمي متكامل يهدف الى تقويض دور الحركات الاسلامية السياسية عبر اعتماد اساليب مختلفة ومنها التشهير والتسقيط ودعم بعض القوى السياسية الصغيرة، متوقعا معلة تصاعد هذه الحملة مع اقتراب الانتخابات العامة. وطبعاً بحسب الصحيفة

وفي الشأن نفسه تكتب سارة الياسري في الصباح ايضاً ان العلمانية هي النظام المناسب للعراق لكونه متعدد الطوائف والمذاهب والاقليات والاديان وتحافظ على حقوق الاقليات والحريات العامة هذا فضلا عن ميزاته العديدة. مشيرة الى ان انبثاق مصطلح العلمانية من رحم التجربة الغربية سبب جدلاً حول دلالاته وابعاده مثيراً حوله كثيراً من اللغط ومحاولات لتشويه معانيه واظهاره بمظهر المعادي للاديان. على حد تعبير الياسري

ونستمر مع الصباح اذ كشف مصدر دبلوماسي غربي عن شبه اتفاق لرفع العقوبات الدولية عن العراق نهاية العام الجاري. قائلاً المصدر في اتصال هاتفي مع الصحيفة: إن هنالك رغبة لدى اغلب اعضاء مجلس الامن الدولي لاخراج العراق من طائلة الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة.

الصحافة البغدادية اشارت الى ما أعلنت عنه المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من نتائج نهائية لانتخابات برلمان ورئيس اقليم كردستان بفوز القائمة الكردستانية (التي تضم الحزبين الكورديين الرئيسيين) بـ59 مقعداً في البرلمان، مع فوز مسعود بارزاني بولاية ثانية لرئاسة الاقليم.
ونشرت الصحف في عناوينها ايضاً رفضَ المرجع الديني السيد علي السيستاني نظام القائمة المغلقة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG