روابط للدخول

صحيفة اردنية: العراقيون محكومون بالتوافق والحوار والمصالحة


تقول صحيفة الدستور ان المستشار القانوني لعائلة صدام حسين المحامي بديع عارف عزت اعلن انه سيرفع خلال الايام المقبلة دعوى قضائية ضد الحكومة العراقية للمطالبة بتعويض قدره مليون دولار ، كونها كانت سببا في تدهور حالته الصحية نتيجة لعدم منحه جواز سفر لمدة ثلاث سنوات وعدم تمكنه من السفر الى المانيا حيث يتلقى العلاج. مؤكدا ان جواز السفر الذي منحته له بلاده قبل ستة اشهر جاء بعدما نفذ اضرابا عن الطعام امام السفارة العراقية في عمّان.

وتقول العرب اليوم ان سرقة مصرف الزوية نهاية تموز الماضي اتخذت منحى سياسيا وتحولت الى مصدر سجال اعلامي خصوصا بعد اعلان وزير الداخلية جواد البولاني عن تورط عناصر من فوج حماية نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي. وكان البولاني اعلن التعرف على هوية مرتكبي العملية مشيرا الى اتصالات مكثفة مع جهات متورطة لتسليم الفاعلين. وبعد موجة اعلامية صاخبة، ادارتها مواقع اخبارية الكترونية ودفاع وتوضيحات من مواقع وفضائيات تابعة للمجلس الاعلى الإسلامي، اصدرت وزارة الداخلية الاربعاء بيانا جديدا اكدت فيه ان عبد المهدي قد ابلغ رئيس الوزراء بان عصابة من فوج الحماية الخاص به كانت وراء ارتكاب الجريمة البشعة. واكد البيان ان نائب رئيس الجمهورية ابدى استعداده التام لاعتقال افراد العصابة وتسليمهم الى وزارة الداخلية واعادة الاموال المسروقة التي في حوزتهم.

وتقول صحيفة الرأي الرسمية في مقالها الافتتاحي ان العراقيين محكومون بالتوافق والحوار والسير بخطى حثيثة جادة وعملية نحو المصالحة والبحث عن المقاربات والوسائل الكفيلة بجلوس جميع المكونات السياسية والحزبية والدينية وباقي مؤسسات المجتمع المدني الى طاولة الحوار والخروج بمقررات ملزمة للجميع تنص في جملة ما تنص عليه رفض اللجوء الى العنف لتحقيق اهداف سياسية والتعهد بتداول السلطة على نحو سلمي وايضا بعدم استبعاد او رفض أي مكون سياسي او حزبي يلتزم هذه الاطر قولا وعملا عندها لن يجد الارهابيون طريقا لمقارفة المزيد من جرائمهم التي يذهب ضحيتها الابرياء.

في صحيفة الغد يقول سامي شورش ان إيران تعتقد أن السلطة السياسية اﻹقليمية الحاكمة في كردستان، خصوصاً الحزبين الرئيسين تتبــع المحـور اﻷميركـي اﻹسرائيلي . فيما أصحاب قائمة التغيير في كردستان يشتهرون بانعزاليتهم وولعهم بالعمل السري وتحفظهـم علـى مفــاهيم الديمقراطيـة و النفوذ اﻷميركي في العراق وما يتردد عن وجود نفوذ إسرائيلي في كردستان الى هذا، نعرف أن إكتساب دعاة التغيير في كردستان قـوة مضافة عن طريق الدعم المقدم لها، يمكن أن يصيب الموقف الكردي العراقي بتشققات ومكامن ضعف . لكل هذا، ﻻ ترى طهران مناصة في دعم قائمة التغيير الكردية ومحاولة إيجاد قنـوات للتفـاهم بينهــا وبيــن حكومـة نـوري المـالكي فـي بغــداد، لكنها، في الوقت عينه، تلجأ الى القسوة والقمع والتدمير في كل ما يتعلق بدعاة التغيير والاصلاح في داخلها .
XS
SM
MD
LG