روابط للدخول

حفلات البغداديين في الهواء الطلق


مع التحسن الامني الملموس في اغلب مناطق العاصمة وتوفر عدد من المتنزهات الصغيرة والحدائق العامة في الاحياء البغدادية، بدأت العائلات تفضل إقامة مناسباتها وحفلاتها المصغرة في تلك الحدائق.
ومن هذه المناسبات اعياد الميلاد والاحتفال بتخرج احد الابناء من الجامعة او نجاح احد افراد الاسرة او ذكرى الزواج، حيث بات من الطبيعي ان تجد تجمعا لعائلات في اوقات العصر والليل في هذه الاماكن، بصحبة أعداد من اطفالهم المبتهجين بالاراجيح والالعاب والمساحات الخضراء هاربين من سخونة الاجواء داخل المنازل، بسبب الانقطاع المزمن للتيار الكهربائي.
واغلب افراد العائلات الذين التقيناهم محتفلين او مجتمعين في مناسبات عائلية اكدوا انهم اتوا هاربين من الحر والاجواء الساخنة الخانقة في المنازل، لان هذه المساحات الخضراء على تواضعها تمنح الراحة، كما تمنح الأطفال الفرح والاحساس بالسعادة.
الطفل علي الذي اتى مع عائلته واصدقائه من الجيران بمناسبة عيد ميلاده، لم يتردد في التعبير عن بهجته وسروره بتجمع العائلات، وإقامة عيد ميلاد مقتصر على الاهل والاقارب، لكنه يحمل نكهة خاصة، اذ صدح الكل باغنية الميلاد وارتدوا ملابس زاهية وقبعات ملونة، وتطايرت البالونات بعد إطفاء شموع الميلاد.
وقال علي انا سعيد جدا بهذا العيد لان اهلي واصدقائي معي في الحديقة، وقد جلبوا لي الهدايا الجميلة ولعبنا كثيرا في الأراجيح، والاحتفال بعيد الميلاد في الحدائق جميل جدا وممتع واتمنى ان اقضي وقتا طويلا هنا.
في حين تحدثت الشابة طيبة عامر عن انعدام الخدمات في هذه المتنزهات التي اخذت تنتشر بكثرة في اغلب مناطق بغداد، وزاد الإقبال عليها لانها المرفأ الوحيد لهم، لكن للاسف لم تحرك دوائر البلدية ساكنا في توفير وسائل ومستلزمات الراحة الكافية لإمتاع الناس، ومنها المرافق الصحية او المغاسل او اكشاك البيع الصغيرة، فكل شيء معدوم سوى هذه الاراجيح البسيطة والقديمة جدا، وبالرغم من ذالك فما لنا بد من المجيء الى هنا لانها الاماكن الترفيهية الوحيدة ولأننا نحاول الهروب من البيوت الضيقة الى المساحات المفتوحة بصحبة عائلات الاقارب والاصدقاء، ونرغب ان تتكرر مناسباتنا كي نقيمها في الهواء الطلق مبتعدين من سخونة الاجواء
في المنازل.
اما السيد زيد السلمان فقال ان تحسن الاوضاع الامنية ساعد في تواجد هذا العدد الكبير في المتنزهات التي تتوزع الآن في اغلب مناطق العاصمة، لكنها محدودة الامكانيات وفقيرة التجهيزات وصغيرة المساحة، ورغم ذلك فهي تستقبل اعدادا هائلة من العائلات يوميا، وبالاخص في ايام العطل والمناسبات، ونحن نجتمع كل خميس تقريبا في هذه الحدائق ومع كل مناسبة ايضا للاستمتاع بالأجواء الحميمة، ونبقى الى ساعة متأخرة من الليل،اذ ان هذه المتنزهات محمية من قبل دوريات من الشرطة بشكل دائم، كما تتواجد قطعات عسكرية بالقرب من اغلب هذه الحدائق، وهذا ما شجع العائلات على البقاء ليلا.
غياب الخدمات الأساسية هو الملمح الواضح في هذه الأماكن الترفيهية، وبات المطلب الأكثر تدولا لدى العائلات هو ضرورة الالتفات الى العناية المكثفة بهذ الاماكن التي تحتضن كل مساء مئات العائلات.
XS
SM
MD
LG