روابط للدخول

مسؤول يوضح حادث اعتقال السياح الامريكان بايران


اعتقلت قوات الحدود الايرانية الخميس 30 تموز ثلاثة سياح امريكين هم سيدة ورجلان بتهمة دخول البلاد بصورة غير قانونية عبر حدود مريوان الايراني.
السياح الثلاثة كانوا قد دخلوا العراق من تركيا قادمين من سوريا، وقد توجهوا الى منطقة احمد اوا بمحافظة السليمانية لغرض السياحة بحسب مسؤولين في اقليم كردستان.
وللوقوف على تفاصيل هذا الحادث التقت اذاعة العراق الحر قادر حمه جان مدير اسايش الاقليم الذي بين تفاصيل دخول هؤلاء الأمريكيين الى الاقليم وكيفية اعتقالهم من الجهات الايرانية.
وقال مدير اسايش الاقليم ان السياح الثلاثة هم شون كابيل وسارا شورت وشيم باور وجوشوا فتل هم سياح امريكيون، اثنان منهم يدرسون اللغة العربية في جامعة دمشق في سوريا دخلوا اقليم كردستان في 27 -7 من معبر ابراهيم خليل الحدودي مع تركيا قادمين من سوريا.
واضاف: بعد يومين اي 29-7 توجه ثلاثة منهم الى مصيف احمد اوا 90 كم شمال شرق السليمانية، وهو مصيف جبلي يقصده العراقيون والاجانب على حد سواء، وهو قريب من الحدود الايرانية فيما بقي رابعهم شون كابل في الفندق بسبب مرضه، واقاموا ليلتهم في المصيف وفي اليوم التالي واثناء تجوالهم في الجبال القريبة ولانه لا توجد نقاط دالة على الحدود بين في تلك المنطقة دخل هؤلاء خطأ الاراضي الإيرانية وفي الساعة الواحدة ظهرا يوم الخميس 30- 7 القت قوات الحدود الايرانية القبض عليهم، واثناء ذلك اتصل احدهم بزميلهم في السليمانية واعلمه انهم محتجزون لدى القوات الايرانية، وبدوره اتصل بالشرطة في السليمانية ومن ثم بالجهات الامنية والسفارة الأمريكية التي ارسلت لجنة للتقصي.
وعما اذا كان هؤلاء الأمريكيون السياح يحملون اجهزه تثير الشك والريبة، بين جان انه لم يكن بحوزتهم سوى كاميرا ومعدات بسيطة يحملها اي سائح.
وحول سؤال اذاعة العراق الحر عما اذا كان هناك دليل برفقة السواح الامريكان من اهالي المنطقة، قال مدير اسايش الاقليم انه لم يكن معهم اي دليل سوى خارطة تركوها عند متاعهم، مؤكدا ان سبب اختيارهم للمنطقة احمد اوا، يعود الى جمال تلك المنطقة لا اكثر.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG