روابط للدخول

تحذيرات في كربلاء من تسييس زيارة شعبان والإعلان عن أول إصابة بأنفلونزا الخنازير


جددت قيادة عمليات كربلاء تأكيدها على ضرورة أن يبتعد محيو زيارة النصف من شعبان عن ترديد الشعارات الطائفية، أو تلك التي تعطي طابعا سياسيا.


وجاءت هذه الدعوات قبل ساعات من موعد الزيارة وفي وقت تزداد أعداد الزوار الداخلين إلى كربلاء بهدف إحيائها.
وقال الفريق الركن عثمان الغانمي قائد عمليات كربلاء خلال مؤتمر صحافي عقده في ساعة متقدمة من مساء الثلاثاء، وجمعه بمسئولين في المحافظة إن "الشعارات والعصي والأكفان وصور المرجعيات الدينية تثير حساسية البعض"، واضاف الغانمي مشددا على ضرورة الحفاظ على الطابع الديني للزيارة وقال:" يمنع منعا باتا رفع شعارات تعطي طابعا سياسيا للزيارة التي يجب ان تكون دينية خالصة".
ولم يقتصر التأكيد على الابتعاد عن كل ما يثير الخلافات على قائد عمليات كربلاء، بل شاطره الراي مسئولون آخرون حضروا المؤتمر الصحافي، وفي مقدمتهم محافظ كربلاء وقائد الشرطة ورئيس المجلس كرروا أيضا وبلهجة حازمة الموقف نفسه.
يأتي هذا بينما يمكن مشاهدة العشرات من الزائرين ممن يرتدون الأكفان ويحملون العصي يغذون السير نحو كربلاء، ولعل تصريحات المسئولين المحليين تعكس مخاوف من تكرار ما حدث في شعبان قبل عامين، كما يبدو من تلميح رئيس مجلس المحافظة محمد الموسوي الذي قال إن "القوات الأمنية خطت خطوات كبيرة إلى أن وصلت لما وصلت اليه، وليس لدينا استعداد كحكومة محلية للرجوع الى الوراء، وأوصينا الأجهزة الأمنية باتخاذ إجراءات حازمة".
في سياق آخر تم الإعلان في كربلاء عن أول حالة إصابة متقدمة بمرض أنفلونزا الخنازير، وقال محافظ كربلاء آمال الدين الهر إن الشخص المصاب هو أحد الزوار السعوديين، مضيفا القول إن "الزائر كان مشكوكا فيه، وأكدت نتيجة الفحص في بغداد انه مصاب وتم اخذ الاحتياطات الصحية اللازمة ازاء الفندق الذي كان يقيم فيها وإزاء المقيمين الآخرين معه".

وقد أثار الإعلان عن الإصابة بمرض أنفلونزا الخنازير قلقا لدى بعض الزوار، بينما بدا آخرون غير مكترثين لهذا الإعلان، وكانت أوساط صحية في دائرة صحة كربلاء قد حذرت من خطر تفشي مرض أنفلونزا الخنازير بين الزوار الذين يأتون من دول عديدة لإحياء ذكرى النصف من شعبان، لكن محافظ كربلاء قال إنه لا يمكن منع الناس من زيارة كربلاء ولا يمكن للحكومة المحلية أن تضع قيودا أمامهم، واكتفى بتوجيه نداء لجميع الزائرين والمواطنين بضرورة استخدام الكمامات في الأماكن العامة، وقال: "نؤكد على استخدام الكمامات ولابد ان يكون استخدامها ثقافة عامة لان استخدامها دليل على الوعي الصحي".
يذكر أن اكثر من 20 ألف عنصر امن يشاركون في تنفيذ الخطة الأمنية الخاصة بزيارة شعبان، وأعلن قائد شرطة كربلاء اللواء علي الغريري أن الخطة الخاصة بزيارة شعبان أوصت بتكثيف جهود التفتيش لاسيما تفتيش النساء منعا لأية اختراقات امنية.
وبدت أجواء الاحتفاء بذكرى النصف من شعبان حيث ولادة الامام المهدي جلية في شوارع كربلاء، وقد امتلأت بمصابيح ملونة ولافتات واعلام، بينما يمكن مشاهدة جماعات من الشباب يهزجون ويرقصون، وتصادف زيارة شعبان يوم الخميس، غير ان ذروة إحياء هذه الزيارة تكون مساء الأربعاء.
XS
SM
MD
LG