روابط للدخول

صحف بغداد تتابع تطورات عملية السطو على مصرف الزوية


مازالت الصحف البغدادية تتابع تطورات حادثة السطو على مصرف الزوية في منطقة الكرادة ببغداد .. لتشير الى ما كشفت عنه وزارة الداخلية من تورط ضباط في الجيش بسرقة المصرف وقتل ثمانية من حراسه. لتفيد صحيفة المشرق نقلاً عن وكالات انباء بان تشخيص السارقين قد تم من قبل جهاز حماية نائب رئيس الجمهورية عادل عبدالمهدي.

من جهة آخرى وحول العلاقات بين بغداد واربيل رأى النائب عن الكتلة الصدرية عقيل عبد الحسين في تصريح لجريدة الصباح الجديد، رأى ان زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي المقررة الاحد إلى السليمانية، لن تنجح في إذابة الجليد بينه وبين إقليم كردستان. مشدداً النائب على ان رأي الكرد بالمالكي ليس من السهل تغييره، لانه تشدد كثيراً معهم خلال السنوات الثلاث الماضية.. ولحظة الصداقة الاخيرة غير نافعة. على حد تعبيره

وفي الشأن ذاته كتب رئيس تحرير جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني ان اجتماع منتجع دوكان، سيكون بداية جديدة للتعاطي مع الملفات العالقة، لان الحديث يرتكز على الحلول وليس العتاب والعتاب المتبادل، وفتح ابواب الحلول سيفتح ابواب إعادة اللحمة الى التحالف الستراتيجي بين الائتلاف العراقي بـ(صيغته المستقبلية) والتحالف الكردستاني.
وكما ورد في جريدة الاتحاد

ومنها نعود لجريدة الصباح الجديد لتشير كباقي صحف يوم الاحد الى ما وصفته بالانتقاد القاسي الذي وجهه المالكي للبرلمان ملقياً عليه اللوم في عرقلة صفقات كهرباء ضخمة وعقود بنى تحتية عملاقة، في إشارة إلى انسحاب نواب المجلس الأعلى الإسلامي وحزب الفضيلة والصدريين، عن جلسة تصويت مهمة الشهر الماضي كان يؤمل أن تصادق على إجراءات لتوفير مستحقات مالية للعقود.

اما وزارة الكهرباء فقد اعلنت من جهتها وكما نشر في جريدة الصباح الشبه رسمية، اعلنت انها تواجه العديد من المشكلات الفنية أدت الى زيادة ساعات القطع المبرمج في مدينة بغداد، ورفضت الوزارة استغلالها لأغراض ما أسمته بـ"الدعاية الانتخابية".

هذا ونقرأ في الصباح ايضاً ما أكدته وزارة الاتصالات أن اختيار الشركة الرابعة للهاتف النقال التي ستشارك في تشغيلها الوزارة سيكون على اساس الكفاءة، واصفةً بأن فكرة المزاد في اختيار الشركات بأنها فاشلة.
XS
SM
MD
LG