روابط للدخول

لجنة التربية والتعليم البرلمانية تنتقد اداء وزارة التربية


تصريحات عديدة ادلى بها اعضاء لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب تندد وتترجم الاستياء الجماعي بعمل وزارة التربية حيث قامت اللجنة في الاسابيع الماضية بمجموعة جولات ميدانية لمدارس في بغداد وبعض المحافظات الجنوبية منها العمارة والناصرية وقد التقط اعضاء اللجنة صورا للمدارس الطينية في بعض المناطق والقرى النائية واتو بها الى مجلس النواب لعرضها في جلسة مناقشة واستجواب خاصة لوزير التربية معتبرين ذلك تقصيرا لا يغتفر للوزارة في مهامها بتوفير بيئة وفرص دراسية مماثلة ومتكافئة في عموم العراق
وشدد السيد مخلص بلاسم الزاملي نائب رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب شدد على ضرورة متابعة حيثيات عمل الاجهزة التنفيذية للوزارات ومؤسسات حكومية للخروج بنتائج مثمرة خدمة للصالح العام
مبينا ان لجنة التربية والتعليم اخذت على عاتقها تواصل الزيارات الميدانية للمدارس في كل مكان ومتابعة هموم الطلبة في الامتحانات كما حصل ذلك في الاسابيع الماضية الا ان اللجنة تجد ان وزارة التربية لا زالت تكتفي بالوعود ولم تنفذ اهم الخطوات المتعلقة ببناء المدارس خاصة في المحافظات الجنوبية
موضحا ان هناك اعتراضات كبيرة على اختيار الادارات للمدارس فهي خاضعة لسلطة الاحزاب المتنفذة بعيدا عن التفكير بالمهنية والكفائة اذ لم تزل اغلب مديريات التربية تدار من اشخاص ينتمون الى حزب وزير التربية وهذا ما نراه تسيسا لمفاصل التربية والتعليم
وقد كررنا مرارا ضرورة التخلص من التوجهات العسكرية والتفكير المحاصصاتي الضيق ولم نجد اذان صاغية من قبل بعض الكتل في البرلمان لاستجواب وزير التربية وبذلك نفقد الصفة الرقابية المشروعة كلجنة مهتمة باهم مفصل اجتماعي وتربوي في الدولة الا وهو قطاع التعليم الذي يعاني من اشكالات وانهيارات شتى بحكم سلطة ونفوذ الراي الواحد وعدم الاعتماد على خبرة الباحثين والدراسات التربوية المعدة للنهوض بالواقع التعليمي
ولعل الصور التي التقطناها في جولاتنا الميدانية وعرضناه في العديد من وسائل الاعلام تدلل على حجم الخراب الذي تعانية المؤسسة التعليمية في العراق حيث المدارس توشك على الانهيار في قرى الجنوب وتفقد المئات من مدارس العاصمة اي مستلزمات انسانية او تربوية رغم ما اعلن مرارا وتكرارا عن حملة بناء وتطوير مدارس والتي كلفت الدولة والجهات المانحة مبالغ طائلة
والغريب ان جزء كبير من ميزانية العام الماضي لوزارة التربية لم تصرف وحولت الى ميزانية وزارة الداخلية ما نعتبرة تقصيرا من وزارة التربية وعدم مراعاة للمسؤلية الملقاه على عاتقها .
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG