روابط للدخول

صحف بغداد تتابع تطورات السطو على مصرف الكرادة


اختفلت العناوين الرئيسة للصحف البغدادية في المواضيع التي تناولتها .. فصحيفة المشرق تحدثت عن الانفجارات الخمسة التي شهدتها مدينة بغداد يوم الجمعة مخترقة الوضع الامني الذي وصفته الصحيفة بـ"الهش". اما ما تصدر اخبار صحيفة المدى فكان عزم رئيس الحكومة نوري المالكي زيارة اقليم كردستان خلال الايام القليلة القادمة للتشاور مع القادة في الاقليم حول القضايا العالقة بين بغداد واربيل. مشيرة الصحيفة الى وجود اشارات ايجابية تسبق هذه الزيارة.
من جانب آخر عرضت صحف يوم السبت خبر تعرف وزارة الداخلية على هوية منفذي عملية السطو على مصرف الكرادة، فنشرت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي تأكيد الوزارة استردادها المبالغ وتسليمها الى وزارة المالية. رافضة في الوقت نفسه الكشف عن الجهة المتورطة بسرقة مصرف الزوية، وسط بغداد.

نستمر مع الصباح لكن في سياق آخر لنقرأ تأكيد وزارة الاتصالات من انها تمتلك الامكانيات الفنية لحجب ومراقبة المواقع الالكترونية الغير المرغوب فيها من دون التأثير في مستوى الخدمات الواصلة لمستخدمي الانترنيت، وذلك من خلال ما صرح به مصدر مسؤول في الشركة العامة لخدمات الشبكة الدولية للمعلومات في الوزارة. موضحاً المصدر ان المعايير القانونية لمواصفات المواقع وتوجهاتها من اختصاص جهات ولجان مختصة ستقوم بتزويد الشركة بالاسس التي يمكن اعتمادها لاتخاذ قرار بتحديد الموقع فيما اذا كان محرضاً على الارهاب والعنف الطائفي أو لا اخلاقي. وطبعاً بحسب المصدر

ومن الصباح الى الاتحاد؛ الصحيفة الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني ففي زاويته اليومية يشير عبد الهادي مهدي الى دعوة رئيس الوزراء نوري المالكي الولايات المتحدة الامريكية الى اقناع دول الجوار العراقي بعدم التدخل في الانتخابات التشريعية القادمة، ليلفت مهدي الى ان السؤال الاهم في هذه المرحلة هو مدى قوة الحكومة العراقية في مواجهة هذه التدخلات والتي بعضها ليست جديدة، في حال عدم وجود اي دعم امريكي؟
ويضيف الكاتب بان التدخلات هذه يجب ان تتحول الى مصدر لتجميع قوة الاطراف العراقية لحماية البلد، وما لايمكن انكاره هو ان الخلافات العراقية - العراقية تعد سبباً رئيسياً لهذا التدخل. وبحسب تعبير الكاتب في جريدة الاتحاد
XS
SM
MD
LG