روابط للدخول

المالكي في كردستان هذا الأسبوع لحل القضايا العالقة


المالكي بين طالباني وبارزاني

المالكي بين طالباني وبارزاني

حين توجه رئيس الوزراء نوري المالكي الى الولايات المتحدة واجتمع مع الرئيس باراك اوباما في الثاني والعشرين من تموز سبقت الزيارة تقارير افادت بانه سيتوقف في اقليم كردستان لاجراء محادثات مع المسؤولين هناك قبل ان يطير الى واشنطن. ولكن اللقاء الذي تحدثت عنه التقارير بين المالكي وقادة الاقليم لم يتحقق.
في غضون ذلك شهدت كردستان العراق انتخابات برلمانية ورئاسية اسفرت عن فوز رئيس الاقليم مسعود بارزاني بولاية ثانية واحتفاظ تحالف الحزبين الكبيرين بأغلبيته البرلمانية وظهور قوة ثالثة من المتوقع ان تُسهم في اضفاء ديناميكية وحيوية جديدة على برلمان الاقليم بمعارضة فاعلة. واشار مراقبون في هذا السياق الى فوز قائمة التغيير وقائمة الخدمات والاصلاح بأكثر من 36 في المئة من الاصوات بينهما وبذلك كسر النمط السابق الذي اتسم بهيمنة الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني على الساحة السياسية في الاقليم.
في هذه الأجواء أعلن مسؤولون في الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم ان رئيس الوزراء نوري المالكي سيزور اقليم كردستان هذا الاسبوع بغية تنشيط الحوار المباشر من اجل التوصل الى حل القضايا العالقة بين بغداد واربيل.
المستشار الاعلامي لرئيس برلمان اقليم كردستان طارق جوهر أكد لاذاعة العراق الحر زيارة المالكي، واصفا اياها بالفرصة لوضع النقاط على الحروف.
واعاد جوهر التذكير بالقضايا العالقة بين بغداد واربيل معربا عن الأمل بأن تكون المعالجة أكثر جدية وخاصة تطبيق المادة 140 لحل قضية كركوك
ولفت الى ان القضايا العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم جزء من تحديات متعددة.
كان رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان بارزاني زار بغداد عدة مرات في اطار الجهود التي تبذلها بغداد واربيل لتسوية الخلافات. واتفق الطرفان في اواخر العام الماضي على تشكيل خمس لجان قيادية لهذا الغرض. ولكن اجتماعات اللجان توقفت ومعها تعطلت الاتصالات الجدية.
وعبّر المستشار الاعلامي لرئيس برلمان اقليم كردستان عن قناعته بأن زيارة المالكي للاقليم هذا الاسبوع ستكون مختلفة عن الاتصالات السابقة لا سيما وان الانتخابات الوطنية مقبلة في مطلع 2010.
ويؤكد جميع الفرقاء على ضرورة الاحتكام الى الدستور بوصفه القانون الأساسي الذي يتعين الالتزام بمبادئه العامة لتنظيم الحياة الاجتماعية والعلاقات السياسية وحل ما ينشأ من معضلات. وفي حين يعترف جوهر بتعدد تأويلات البنود الدستورية مع تباين التوجهات السياسية ومصالح كل طرف فانه يشدد على وجود نصوص واضحة لا تقبل اللبس.
من جهته،قال رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان فلاح مصطفى ان برنامج زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي للاقليم هذا الاسبوع يبدأ بلقائه مع الرئيس جلال طالباني في منتجع دوكان بمحافظة السليمانية اولا، ومن ثم الالتقاء برئيس الاقليم مسعود بارزاني. واضاف ان لقاء المالكي وبارزاني سيكون الأول منذ ما يربو على عام ومن شأنه تنقية الاجواء.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG