روابط للدخول

توقعات وتعليقات سياسية في دهوك بشان ما بعد الانتخابات




بعدما أعلنت نتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية لإقليم كوردستان التي جرت في الخامس والعشرين من شهر تموز الجاري، اصبحت تلك النتائج مدار حديث المراقبين والمواطنين.
وشهدت تلك الانتخابات نسبة عالية من المشاركة وصلت الى 78%، واسفرت النتائج الأولية التي اعلنتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في 29 من شهر تموز الجاري، عن فوز القائمة الكوردستانية بنسبة 57% وجاءت بعدها قائمة التغيير بنسبة 23%، فيما حصلت قائمة الإصلاح على 12%.
ويقول جميل زيتو رئيس المجلس الكداني السرياني الآشورى الذي حصل على نسبة عالية من اصوات المسيحيين ان "العملية الانتخابية جرت بشكل شفاف وفي اجواء ديمقراطية ونزيهة، رغم حدوث بعض الخروقات التي تحدث في اكثر الدول ديمقراطية".
ويرى زيتو ان "كادر المفوضية قد ادى مهامه بشكل جيد ونزيه وبكل صدق وحيادية، الأمر الذي ادى في النهاية الى نجاح العملية الانتخابية".
في حين كان عز الدين الباقسري يتوقع فوز القائمة الكوردستانية "بعدد اكبر من المقاعد التي اعلنتها المفوضية"، كما يقول، مشيرا الى ان هنالك تعاطفا بين مؤيدي حزب الاتحاد الوطني وقائمة التغيير "لأن هنالك علاقات تربط بين قيادات هذه القائمة مع جماهير مدينة السليمانية منذ سنوات".
وتوقع الباقسري ظهور "معارضة قوية داخل البرلمان الكوردستاني المقبل، في حال عدم انضمام القوائم الفائزة الى الحكومة، لان عدم مشاركتها في الحكم شرط لبقائها في المعارضة".
يذكر ان ما يقارب من مليوني ناخب شارك في انتخابات اقليم كوردستان لاختيار 111 عضوا لبرلمان الاقليم، فيما اسفرت الانتخابات الرئاسية عن فوز مسعود البارزاني برئاسة الإقليم، بعدما حصل على 69% من اصوات الناخبين.
XS
SM
MD
LG